الزكاة في مصارفها

هيئة الزكاة تحيي فعالية المولد النبوي الشريف وتدشن مشاريع بتكلفة أكثر من 9 مليارات ريال

الزكاة / صنعاء

الخميس| ٧/نوفمبر/٢٠١٩
أحيت الهيئة العامة للزكاة بصنعاء اليوم فعالية مركزية احتفاء بالمولد النبوي الشريف وتدشين مشاريع كبرى خاصة بمصارف زكاة “الفقراء، المساكين، الغارمين، في سبيل الله” بتكلفة أكثر من ٩ مليارات ريال من مختلف المحافظات تحت شعار “إقامة فريضة .. وإحياء شعيرة”.

وفي الفعالية التي حضرها رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد المتوكل ورئيس المحكمة العليا القاضي عصام السماوي ونائب رئيس مجلس النواب عبدالسلام هشول ونائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية محمود الجنيد وعضوا مجلس الشورى خالد المداني ومحمد البخيتي، ووزير الداخلية اللواء عبدالكريم الحوثي ووزير المالية شرف الكحلاني ووزير الأوقاف والارشاد نجيب العجي وأمين العاصمة حمود عباد ، أكد رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبونشطان حرص هيئة الزكاة في احياء وتجسيد فعالية ميلاد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمشاريع زكوية لا تقل عن عشرة مليارات ريال.

وأشار أبونشطان أن من أهم هذه المشاريع صرف المساعدات المالية للفقراء والمساكين في عموم محافظات الجمهورية بتكلفة 7 مليارات و 500 مليون ريال، ضمن مشروع الـ500 الف أسرة الأشد فقرا، والتي نصيب أمانة العاصمة منها استهداف 86 ألف أسرة بمبلغ مليار و 290 مليون ريال.

وقال ” نستشعر اليوم عظمة رسول الله ونحتفل بميلاده وبين أوساطنا مجموعة من دفعة من الغارمين من كل المحافظات التي ستفرج عنها الهيئة العامة للزكاة اليوم والتي قوامها 100 غارم بتكلفة 250 مليون ريال ” .. لافتا إلى أن الهيئة ستطلق أيضا مشروع كفالة 5 آلاف يتيم من أبناء الشهداء على مدار العام في عموم محافظات الجمهورية بتكلفة 600 مليون ريال، ومشروع توزيع المساعدات العينية والملابس والبطانيات لقرابة 3 آلاف من أسرى العدو المغرر بهم في السجون بتكلفة 46 مليون ريال .

واستعرض رئيس الهيئة العامة للزكاة مشاريع الهيئة التي دشنتها الهيئة ضمن مشاريع المولد النبوي الشريف والتي تمثلت في توزيع المساعدات المالية لعدد 60 ألف أسرة بمحافظة حجة بملغ 900 مليون ريال، و مشروع توزع المساعدات الغذائية للجرحى بتلكفة 350 مليون ريال، ومشاريع العرس الجماعي لعدد 33 عريس من الأيتام ومشاريع التمكين الاقتصادي لدار رعاية الأيتام بتكلفة 51 مليون و 275 الف ريال، ومشروع اطلاق أربعة مخيمات طبية مجانية في 4 محافظات بتكلفة 20 مليون ريال.

وكشف الشيخ أبو نشطان أن الهيئة العامة للزكاة نفذت خلال عام منذ انشائها عشرات المشاريع ضمن مصرف الزكاة في مصارفها بما لا يقل عن 14 مليار و 200 مليون ريال.

وثمن رئيس الهيئة جهود قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط اللذان كانا يوليان كل مصارف ومشاريع الزكاة متابعة حثيثة وصادقة تنبع من استشعارهم بالمسؤولية تجاه المستحقين للزكاة وتحقيق التكافل الاجتماعي والمقاصد الشرعية التي فرضت من أجلها الزكاة.

من جانبه اشاد مفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين بدور الهيئة العامة للزكاة التي قامت بجهد جبار وتستحق الشكر والثناء على ما قمت به من مشاريع وتستحق المساندة والدعم ما دامت على هذا النحو تؤثر رضا الله سبحانه وتعالى وتوزع الصدقات والزكوات وفق شرع الله ومصارفها الشرعية.

وأشار العلامة شرف الدين إلى أهمية الاحتفال بمولد النبي الشريف صلى الله عليه وآله وسلم الذي منّ الله به علينا جميعا وعلى العاملين الذي أخرج الأمة من الظلمات إلى النور .. مؤكدا الحق للشعب اليمني كما بقية الشعوب العربية والاسلامية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف تعظيما لشأن النبي الذي عظم الله تعالى من قدره ورفع شأنه وجعل التعظيم له نوعا من القربة إلى سبحانه وتعالى.

وشدد مفتي الديار اليمنية على أهمية تجسيد مبادئ وأخلاق وآداب النبي في هذه الاحتفالات المرهونة بمدى الالتزام بهدي نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

واستعجب ممن يدعون أن احياء هذه المناسبة بدعة كون تعظيم النبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم من الواجبات لا من المندوبات .. لافتا إلى أن البدعة هي قتل الأطفال والنساء والأبريا وقصف البيوت والمساجد والأسواق وصالات العزاء والمناسبات ومن يأتون “بالدسكو الحلال” وتصعيب على الناس الوصول إلى المسجد الحرام وأن يتولى رقاب المسلمين من لا عهد له بكتاب الله ولا بسنة رسوله.

ووجه رسالة شكر لقائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي وكل من أسهم لاحياء هذه المناسبة العظيمة وتعظيم شأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي كاد أن يفقد ويمحى ذكره .

بدوره أكد وكيل الهيئة العامة للزكاة علي السقاف على أن هذه الفعالية التي تحتفل بها الهيئة العامة للزكاة بمولد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إنما تجسد وتقتدي قولا وعملا برسول الله بإطلاق مشاريع كبرى تستهدف الفقراء والمساكين وبقية المصارف في عموم محافظات الجمهورية.

وأشار إلى ان الهيئة العامة للزكاة جاءت لإغاثة الملهوف وإطعام الجائع والإفراج عن الغارمين المسجونين والمعسرين وتُعين سبيل الله وكثير من المصارف الشرعية .. لافتا إلى أنه رغم إنشاء الهيئة في ظل العدوان والحصار إلا أنها زادت صمودا قامت بما يجب عليها من واجبات .

وأْلقيت في الفعالية كلمة عن الغارمين من قبل أيمن الجعبي، ثمن فيها دور قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي والهيئة العامة للزكاة الذي كان لهم الفضل في خروجنا ببركات مولد رسول الله صلوات الله عليه وعلى آله الطاهرين من ظلمات الجهل والسجون إلى النور.

وقال: ” حان لنا اليوم أن نؤتي الزكاة بقلوب مطمئنة كما أمرنا الله تعالى وتسليمها للهيئة العامة للزكاة لأن فيها أيادٍ أمينة تقوم بصرف الزكاة في مصارفها التي أمر بها الله سبحانه وتعالى.

تخلل الفعالية التي حضرها وكلاء الهيئة العامة للزكاة ووكلاء أمانة العاصمة وشخصيات رسمية وعلمائية واجتماعية ومدراء عموم مكاتب الهيئة العامة للزكاة وجمع غفير من المواطنين، استعراض فلاش وثائقي يحصي أنشطة وبرامج ومشاريع الهيئة العامة للزكاة خلال عام التي بلغت كلفتها أكثر من 14 مليار ومادة استعراضية عن مشاريع المولد النبوي الشريف، وقصيدة للشاعر معاذ الجنيد، وفقرة انشادية لمؤسسة ابداع بعنوان ” نصر وفتح” وفقرة فلكورية من التراث الشعبي عبرت عن المناسبة.