Filter Categories
Filter - All
المشاريع
  • إنفوجرافيك | مشاريع الهيئة العامة للزكاة للعام 2023م
  • إنفوجرافيك | مشاريع الكسوة العيدية لأكثر من 600 ألف مستفيد
  • للاستعلام عن معاملتك في الهيئة العامة للزكاة
  • الهيئة العامة للزكاة تدشن مشروع تأثيث سكن الطلاب بالجامعات اليمنية
    الزكاة – سبأ دشنت الهيئة العامة للزكاة اليوم مشروع تأثيث سكن الطلاب بالجامعات اليمنية، بتنفيذ المرحلة الأولى بجامعة صنعاء تحت شعار “الزكاة في مصارفها”. وفي التدشين أكد رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان أن مشروع تأثيث السكن الجامعي على مستوى الجمهورية، يأتي في إطار استمرار صرف الزكاة في مصارفها. وقال ” الهيئة العامة للزكاة تمد جسورها اليوم إلى طلاب العلم بجامعة صنعاء وبقية الجامعات ونقدم لهم كلما بوسعنا من وسائل تعينهم على التعليم، باعتبارهم الركيزة الرئيسية لبناء الوطن”. وأشار الشيخ أبو نشطان إلى أن هيئة الزكاة ستقدم المزيد من الدعم لجامعة صنعاء وبقية الجامعات اليمنية بما يخدم العلم والطلاب. من جانبه أكد رئيس جامعة صنعاء الدكتور القاسم عباس أن الاهتمام بالسكن الجامعي، خطوة مهمة في توفير الخدمات التعليمية الجامعية والتخصصية لكل أبناء الوطن ريفا وحضرا. وثمن دور هيئة الزكاة في توفير جزء مهم من الخدمات المقدمة للطلاب من خلال مشروع التأثيث وتجديد الأثاث للسكن الجامعي وسكن الأيتام بجامعة صنعاء . بدوره أوضح وكيل الهيئة علي السقاف أن المرحلة الأولى لمشروع التأثيث بجامعة صنعاء استفاد منها ألف و200 طالبا وطالبة وكذا الأيتام في السكن الجامعي. وأشار إلى أن المشروع سيشمل جامعات إب وذمار وصعدة .. لافتا إلى أن هناك مشاريع قادمة تهدف إلى تهيئة الأجواء الملائمة لطلاب الجامعات بما يمكنهم من التحصيل العلمي. فيما ثمن مدير عام الإسكان الطلابي بجامعة صنعاء بشير ثوابه, مبادرة الهيئة العامة للزكاة تجاه طلاب وطالبات جامعة صنعاء الوافدين من مختلف المناطق الريفية والنائية لطلب العلم. من جهته أفاد مدير المشاريع بهيئة الزكاة نايف صالح أن تكلفة مشروع تأثيث السكن الجامعي في مختلف المحافظات 36 مليون و185 ألف ريال, فيما بلغت تكلفة المرحلة الأولى منه والخاصة بتأثيث السكن الجامعي بجامعة صنعاء قرابة 11 مليون ريال.
  • تدشين مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لـ 25 ألف طالب وطالبة من أبناء الشهداء والأيتام
    الزكاة / خاص دشنت مؤسسة الشهداء بالشراكة مع الهيئة العامة للزكاة اليوم بصنعاء، مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لعدد 25 ألف طالب وطالبة من الأيتام وأبناء الشهداء الملتحقين بالمدارس للعام الدراسي “2019 – 2020م ” في مختلف محافظات الجمهورية . وفي التدشين الذي حضره وكيلا الهيئة المساعدين محمد حيدره ورضوان حميد الدين، ونائب المدير التنفيذي لمؤسسة الشهداء عبدالسلام الطالبي ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر عبدالرحمن الأهنومي، أكد رئيس الهيئة الشيخ شمسان أبو نشطان أن من أولويات الهيئة الإهتمام والرعاية بالأيتام وأبناء الشهداء للتخفيف من معاناتهم ووفاء لتضحيات آبائهم الذين بذلوا دمائهم وأرواحهم رخيصة في سبيل الله وعزة هذا الوطن. وأشار أبو نشطان إلى أن المشروع يستهدف توزيع قرابة 25 ألف حقيبة مدرسية للأيتام وأبناء الشهداء بالشراكة مع مؤسسة الشهداء والتي تكفلت الهيئة العامة للزكاة بـ 16 ألف و 500 حقيبة مدرسية . وأعلن رئيس الهيئة أن هذا المشروع بداية لمشاريع كثيرة في المرحلة القادمة خاصة بالأيتام وأبناء الشهداء تتبناها الهيئة العامة للزكاة والتي ستكون سند وعون لمؤسستي الشهداء والأيتام في كافة المشاريع كون هيئة الزكاة وُجِدَت لتكفل يتيم وترعى المسكين وتأوي الفقير. وثمن جهود ودور كل من مؤسسة الشهداء التي تولي الإهتمام والرعاية بأبناء الشهداء وأسرهم، ومؤسسة اليتيم التنموية في رعاية الأيتام من خلال المشاريع التنموية المختلفة. من جانبه أوضح القائم بأعمال المدير التنفيذي لمؤسسة الشهداء حسين القاضي بأن تدشين هذا المشروع الذي يستهدف قرابة 25 ألف طالب وطالبة من مختلف المراحل الدراسية في أكثر من 17 محافظة في أنحاء الجمهورية اليمنية يأتي ضمن المشاريع التربوية واهتمام المؤسسة وحرصها في أن ينال أبناء الشهداء حقهم في التعليم من خلال مشاريع الحقيبة المدرسية او المقاعد الدراسية والمنح المجانية في التعليم الجامعي والفني والتعليم العالي وغيرها. ودعا القاضي أسر الشهداء أن يدفعوا بأبنائهم إلى المدارس كي ينالوا حقهم في التعليم والمؤسسة ستقف إلى جانبهم لما من شأنه الارتقاء بأبناء الشهداء العظماء في كل المجالات المختلفة. وأكدت كلمة مؤسسة اليتيم التنموية التي ألقها الأمين العام أحمد الضوراني على دور المؤسسة في خدمة وتأهيل الأيتام وكذلك أبناء الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الله ودفاعا عن هذا الوطن الذين ننعم بالأمان بفضل تضحياتهم . ولفت إلى أن مؤسسة اليتيم ستعمل بالشراكة مع الهيئة العامة للزكاة ومؤسسة الشهداء على الاهتمام بالأيتام وأبناء الشهداء ورعايتهم رعاية كاملة. وأشادت كلمة أبناء الشهداء التي ألقاها الطالب أسامة الحمران اهتمام وتفاعل مؤسسة الشهداء وهيئة الزكاة وكل من ساهم في هذا المشروع الذي يعمل على تشجيع أبناء الشهداء الذي كان لآبائهم السبق في التضحية والعطاء والإحسان على مواصلة التعليم . وقال ” نعدكم بأن نكون عند حسن الظن وأن نبذل جهودنا لنكون في طليعة أجيال اليوم ورواد المستقبل من خلال الاستمرار في مشروا التعليم “.
  • تدشين مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لأبناء الشهداء بمحافظة ذمار
    الزكاة | ذمار دشنت مؤسسة الشهداء بالشراكة مع الهيئة العامة للزكاة مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لأبناء الشهداء الملتحقين بالمدارس للعام الدراسي 2019 _ 2020 م في محافظة ذمار لعدد 2320 طالبا وطالبة. وفي التدشين أكد القائم بأعمال محافظ محافظة ذمار مجاهد شائف العنسي إلى مكانة الشهداء في نفوس أبناء المجتمع اليمني مستعرضاً دور الشهداء العظماء في الدفاع عن الوطن والتصدي لتحالف الشر والإجرام الذي تقوده السعودية على بلادنا منذ خمسة أعوام وتوفير هامش الأمن الذي ننعم به. داعياً المجتمع إلى ضرورة مواساة أسر الشهداء وزيارتهم وتقديم العون لهم كونهم بذلوا أغلى مايمتلكون. مشيداً بهذه المبادرة التي تبنتها الهيئة العامة للزكاة ومؤسسة الشهداء لتخفيف الأعباء على أسر الشهداء لإلحاق أبنائهم بالعملية التعليمية. بدوره ثمن وكيل أول محافظة ذمار فهد عبدالحميد المروني جهود ودور كل من الهيئة العامة للزكاة ومؤسسة الشهداء والتي توليا الإهتمام والرعاية بأبناء الشهداء وأسرهم، من جانبه أوضح مدير عام مكتب الهيئة العامة للزكاة بمحافظة ذمار ماجد التينة بأن تدشين هذا المشروع الذي يستهدف قرابة ( 2320 ) طالب وطالبة من مختلف المراحل الدراسية في مختلف مديريات مخافظة ذمار . وأضاف التينة أن هذا المشروع يأتي بداية تدشين العام الدراسي الجديد وضمن المشاريع التربوية واهتمام الهيئة وحرصها في أن ينال أبناء الشهداء حقهم في التعليم من خلال مشاريع الحقيبة المدرسية والمشاريع الأخرى التي ترعاها الهيئة العامة للزكاة. فيما عبر أبناء الشهداء عن شكرهم و تقديرهم لهذه المبادرة في دعمهم وتسهيل التحاقهم بالمدارس وتقديرا للدور الذي قدمه آبائهم في الدفاع عن الدين والوطن وتقديم أرواحهم رخيصة في سبيله.
  • تدشين مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لأبناء الشهداء بالمحويت
    الزكاة | المحويت دشن محافظ المحويت فيصل أحمد حيدر اليوم بمدينة المحويت مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لأبناء الشهداء. يستهدف المشروع بدعم الهيئة العامة للزكاة ومؤسسة الشهداء 374 طفلا وطفلة من أبناء الشهداء في مختلف المديريات. وفي التدشين أشاد المحافظ حيدر بمبادرة هيئة الزكاة ومؤسسة الشهداء في تدشين المشروع بالتزامن مع بدء العام الدراسي الجديد لرسم الفرحة في وجوه أبناء الشهداء. ودعا التجار والمؤسسات الخيرية إلی تلمس احتياجات أبناء الشهداء عرفانا بتضحيات ذويهم في الدفاع عن الوطن. فيما ثمن وكيل أول المحافظة عزيز عبدالله الهطفي، جهود مؤسسة الشهداء وهيئة الزكاة في الاهتمام بالفئات المتضررة خصوصا أسر الشهداء. حضر التدشين وكيلا المحافظة عبد الحميد أبو شمس ومحمد جبران ومدير مكتب فرع الهيئة العامة للزكاة حميد الرضمي ومدير مكتب التربية إبراهيم الزين ومدراء المديريات والشيخ منصور عزان وعدد من أسر وذوي الشهداء.
  • مؤسسة الشهداء وهيئة الزكاة بالحديدة توزعان ٥٢٠ حقيبة مدرسية وسلة غذائية على أبناء الشهداء
    الزكاة / خاص دشنت مؤسسة الشهداء بالشراكة مع فرع الهيئة العامة للزكاة اليوم بمحافظة الحديدة مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لأبناء الشهداء الملتحقين بالمدارس بالمحافظة لعدد ٥٢٠ طالب وطالبة للعام الدراسي ٢٠١٩ – ٢٠٢٠م. وخلال حفل التدشين الذي حضره نائب مدير عام الهيئة العامة للزكاة أنور علي شمسان ومشرف عام التربية محمود الوشلي أكد مدير عام الشئون القانونية بوزارة التربية والتعليم عبدالوهاب الخيل ومدير عام التربية والتعليم بالمحافظة عمر محمد بحر ومشرف عام المحافظة أحمد البشري إلى أهمية هذه المبادرة الإنسانية من مؤسسة الشهداء وهيئة الزكاة نحو أبناء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن وترابه الطاهر وهذه المبادرة تعد أقل ما يمكن تقديمه لأبناء الشهداء المتمثلة في توزيع هذه الحقائب الدراسية. مؤكدين على أنه سيتم أيضا إلى جانب الحقيبة المدرسية توزيع سلة غذائية لأبناء الشهداء. مشيرين إلى أن القيادة السياسية العليا تولي أبناء الشهداء جل اهتمامها في جميع الحياة الصحية والتعليمية والمعيشية وغيرها التي تمثل جزء من رد الجميل. من جانبهم أشار علي يحيى الشعيبي منسق توزيع الحقيبة وعبدالله المتوكل المسؤول التربوي بمؤسسة الشهداء إلى أن توزيع الحقيبة المدرسية تشمل ٥٢٠ طالب وطالبة من أبناء الشهداء موزعين على مديريات الحوك والحالي والميناء بمركز المحافظة. مشيرين إلى الحقيبة تضم كافة المستلزمات المدرسية.
  • توزيع 450 حقيبة مدرسية لأبناء الشهداء في البيضاء
    الزكاة / البيضاء دشنت مؤسسة الشهداء بالشراكة مع فرع الهيئة العامة للزكاة اليوم بمحافظة البيضاء، مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لأبناء الشهداء الملتحقين بالمدارس بالمحافظة لعدد 450 طالب وطالبة للعام الدراسي ٢٠١٩ – ٢٠٢٠م. وخلال حفل التدشين أشار مدير عام مكتب فرع الهيئة العامة للزكاة بالمحافظة عبدالمجيد المحبشي إلى أهمية المبادرة الإنسانية لمؤسسة الشهداء وهيئة الزكاة نحو أبناء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن وترابه. وأكد المحبشي أن قيادة الهيئة العامة للزكاة تولي أبناء الشهداء جل اهتمامها ورعايتها كأقل ما يمكن تقديمه وفاءا لأهل الوفاء الشهداء الأبرار، داعيا إلى ضرورة أن يكون لأبناء وأسر الشهداء رعاية خاصة من جميع شرائح المجتمع. بدوره أشاد مدير المكتب الإشرافي بمديرية رداع أبو أمجد القحم بالدور الذي تقوم به الهيئة العامة للزكاة ممثلة برئيس الهيئة تجاه أسر الشهداء من خلال المشاريع المختلفة منها مشروع توزيع الحقيبة المدرسية الذي استهدف 450 طالب وطالبة . تخلل التدشين الذي حضره عدد من المعنيين بمؤسسة الشهداء و مدراء فروع هيئة الزكاة بالمديريات والقيادات التربوية، عدد من الفقرات للطلاب وقصائد شعرية عبرت عن المناسبة.
  • أسماء المقبولين في برنامج إدخال بيانات الـ 500 ألف أسرة ضمن مشروع الهيئة العامة للزكاة الاستراتيجي
    أسماء المقبولين في برنامج إدخال بيانات الـ 500 ألف أسرة ضمن مشروع الهيئة العامة للزكاة الاستراتيجي نرجو من المقبولين سرعة التوجه الى ديوان الهيئة العامة للزكاة او التواصل مع الأستاذ محمد النهاري View Fullscreen
  • توزيع مبالغ مالية لأكثر من 700 حالة من الأسر الأشد فقراً بجزيرة كمران
    توزيع مبالغ مالية لأكثر من 700 حالة من الأسر الأشد فقراً بجزيرة كمران الزكاة | الحديدة وزعت الهيئة العامة للزكاة مبالغ مالية للأسر الأشد فقرا والأكثر احتياجا في جزيرة كمران بمحافظة الحديدة ضمن مشروع الزكاة في مصارفها “مصرف الفقراء”. وفي التدشين أوضح مدير عام الصرف والتوزيع محمود الشرفي أن الفريق المكلف بالصرف باشر عمله بالنزول الميداني إلى أماكن الأسر الأشد فقراً في مختلف أنحاء جزيرة كمران . وأكد الشرفي أنه تم خلال اليومين الماضيين إستهداف أكثر من 743 حالة من سكان الجزيرة ووزعت عليهم قرابة 8 ملايين ريال من مصرف الفقراء. من جانبهم عبّر أبناء الجزيرة عن شكرهم لقيادة الهيئة على حرصها واهتمامها بأبناء منطقة الساحل وأبناء الجزيرة على وجه خاص الذين يعانون من ويلات العدوان والحصار الجائر كغيرهم من أبناء الوطن .
  • توزيع ١٢٠٠ حقيبة مدرسية لأبناء الشهداء بمحافظة إب
    الزكاة | إب دشنت مؤسسة الشهداء بالتعاون مع الهيئة العامة للزكاة اليوم بمحافظة إب توزيع أكثر من ١٢٠٠ حقيبة مدرسية لأبناء الشهداء . وفي التدشين أشاد وكيل المحافظة عبدالفتاح غلاب بهذه الخطوة واللفتة الإنسانية التي تمثل جزءا من الوفاء لمن قدموا أرواحهم فداء لهذا الوطن وتركوا خلفهم أسراً هي بأمس الحاجة للرعاية والإهتمام . وأضاف أنه مهما قدمنا لأسر الشهداء يظل قليل بحجم تلك التضحيات والجود الذي قدموه لهذا البلد، داعيا الجميع من مؤسسات وأفراد مجتمع إلى الإهتمام بأسر الشهداء وأبنائهم فهم أصحاب فضل على هذا البلد وشعبه . وبدورهم أوضح مدير فرع مؤسسة الشهداء شوقي التويتي ومدير الهيئة العامة للزكاة علي الجبري أن هذه الحقيبة المتكاملة بادرة متواضعة سيتبعها مبادرات أخرى لأسر وأبناء الشهداء، لافتين أن الحقيبة ستوزع على أبناء الشهداء في عموم مديريات المحافظة . حضر التدشين نائب مدير عام مكتب التربية محمد المتوكل ومدير المركز التعليمي بالظهار عصام البرح.
  • ضمن مشروع الـ 500 ألف أسرة.. استكمال صرف مبالغ مالية للفقراء والمساكين بمديرية الصافية
    الزكاة – سبأ استكملت الهيئة العامة للزكاة اليوم بأمانة العاصمة اليوم صرف المبالغ المالية للحالات الأشد فقرا بمديرية الصافية من المشمولين ضمن مشروع الـ 500 ألف أسرة على مستوى الجمهورية. وأشار مدير مديرية الصافية ناجي الشيعاني إلى أهمية استكمال صرف المبالغ المالية للحالات الأشد فقرا بالمديرية بما يخفف من المعاناة الإنسانية في ظل الأوضاع الراهنة. ولفت إلى أن إستكمال صرف المبالغ المالية، يؤكد اهتمام القيادة الثورية والسياسية بالفقراء والمساكين وتخفيف الأعباء على كاهلهم جراء استمرار العدوان والحصار. من جانبه أشار مدير عام الهيئة العامة للزكاة بأمانة العاصمة عصام جارالله إلى أن فرع الهيئة بدأ صرف المبالغ المالية بمديرية الصافية لألفين و117 أسرة من الفقراء والمساكين .. مبينا أن المرحلة الأولى من عملية الصرف التي دشنت في شهر رمضان استهدفت ألف و830 أسرة. وأوضح أن صرف هذه المبالغ يأتي في إطار مشروع 500 ألف أسرة في كافة أنحاء الجمهورية .. مشيرا إلى أن المشروع يستهدف 90 ألف أسرة بأمانة العاصمة. حضر التدشين مدير عام التوعية والإعلام علي الظرافي ونائب مدير مكتب الهيئة بالأمانة نبيل الدمشقي ورئيس مكتب بريد باب اليمن بمديرية الصافية وهاس زيد وهاس.
  • تدشين المخيم الثالث لجراحة العيون في مديرية بيت الفقية بالحديدة
    الحديدة | سبأ دشن وكيل محافظة الحديدة أحمد دهموس اليوم بمستشفى بيت الفقيه الريفي المخيم الطبي المجاني الثالث لجراحة العيون الذي ينفذه مكتب الهيئة العامة للزكاة بالمحافظة بالتعاون مع مكتب الصحة و جمعية الرعاية الصحية للمجتمعات المتضررة على مدى ستة ايام . واطلع الوكيل دهموس على أقسام وعيادات المخيم .. مستمعا م مدير المخيم المهندس محمد الأهدل إلى شرح عن الخدمات التي سيقدمها المخيم بإجراء الفحوصات المجانية لثلاثة آلاف حالة وإجراء 400 عملية جراحية لإزالة المياه البيضاء و الظفرة الملتحمة والأكياس الدهنية من الجفون . وفي التدشين أكد وكيل المحافظة أهمية إقامة المخيم الطبي بمديرية بيت الفقيه باعتبارها من أكبر المديريات من حيث الكثافة السكانية، للتخفيف من معاناة المرضى خاصة في ظل الظروف الراهنة نتيجة استمرار العدوان. وأشار إلى اهتمام قيادة المحافظة ودعمها لمثل هذه المخيمات وتسهيل وتوفير كافة الإمكانيات المطلوبة لإنجاحها. بدورهم أكد مدير عام التخطيط والحصر بالهيئة عماد معياد ومدير عام الرقابة وتقييم المصارف بالهيئة ياسر ثابت ومدير عام الهيئة العامة للزكاة بالمحافظة جمال الحميري أن المخيم الثالث يستهدف المناطق الأكثر تضررا، ومنها مديرية بيت الفقيه، التي تعاني من زيادة حالات الفقر وانتشار المرضى . وأشاروا إلى أن المخيمات الطبية تمثل أحد مصارف الزكاة ، الذي يمثل الالتزام بها ركنا من أركان الإسلام ، كما أن التزام المكلفين بدفعها يعود عليهم بالنفع في اقامة مثل هذه المخيمات وغيرها من مصارف الزكاة الأخرى . حضر التدشين مدير المديرية حسين سهل زين وأمين عام المديرية مهدي عبدالله مهدي ومدير فرع الهيئة للزكاة بالمديرية عبد الحكيم الشوافي ومدير مكتب الصحة الدكتور عبدالله عزي حمودي.
  • تدشين ثاني مشاريع المولد النبوي "حملة الوفاء للجرحى" في عموم محافظات الجمهورية
    الزكاة | سبأ | صنعاء دشن نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية محمود الجنيد اليوم بصنعاء مشروع حملة الوفاء للجرحى بتوزيع الهدايا النقدية والعينية الذي تنفذه الهيئة العامة للزكاة تزامناً مع المولد النبوي الشريف. يستهدف المشروع تسعة آلاف من جرحى الجيش واللجان الشعبية في أمانة العاصمة ومحافظات الجمهورية، بالتنسيق مع دائرة الخدمات الطبية العسكرية ودائرة الرعاية الاجتماعية. وفي التدشين اطلع نائب رئيس الوزراء وعضو مجلس الشورى خالد المداني ووزير الصحة الدكتور طه المتوكل ورئيس هيئة الزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، على أحوال الجرحى بأمانة العاصمة والاطمئنان على صحتهم وتقديم الهدايا العينية والنقدية. وأكد نائب رئيس الوزراء الاهتمام بجرحى الجيش واللجان الشعبية، مثمناً جهود هيئة الزكاة والمشاريع التي تنفذها في إطار البناء والتكافل الاجتماعي ومهامها التي تضمنتها خطة المرحلة الأولى للرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة. ودعا التجار للمبادرة بتسديد زكواتهم للهيئة العامة للزكاة التي ستتكفل بإيصالها للمستحقين وفقاً للمصارف التي نص عليها القرآن الكريم. من جانبه أشار المداني إلى أن زيارة الجرحى تأتي في إطار احتفالات الشعب اليمني بذكرى ميلاد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ووفاء لتضحيات الجرحى، مؤكداً دور هيئة الزكاة في الاهتمام بالجرحى ضمن مشاريعها التي تستهدف كافة الفئات المستحقة . بدوره ثمن وزير الصحة دور هيئة الزكاة التي تكفلت بهذا المشروع تقديراً وعرفاناً لتضحيات الجرحى وبذلهم أنفسهم في سبيل الدفاع عن الوطن. فيما أوضح رئيس الهيئة أن مشروع الوفاء للجرحى هو الثاني من مشاريع هيئة الزكاة التي أطلقتها بمناسبة المولد النبوي الشريف، مبيناً أن المشروع يستهدف تسعة آلاف جريح في أمانة العاصمة والمحافظات سواء في المستشفيات أو الرعايات الصحية كأقل واجب تجاههم ووفاءً لتضحياتهم. من جهته أفاد وكيل الهيئة علي السقاف بأن مشروع الهدايا يأتي في إطار مشاريع الهيئة الموجهة للجرحى الذين ضربوا أروع الأمثلة في الصبر والفداء وقدموا أجسادهم بسخاء في سبيل الله ونصرة الحق . رافقهم خلال الزيارة القائم بأعمال وكيل الهيئة لقطاع المصارف الدكتور عبدالله القدمي ومساعد وكيل قطاع التوعية والتأهيل علي الظرافي ومدير دائرة الرعاية الإجتماعية الدكتور مهند المتوكل وممثل عن دائرة الخدمات الطبية عصام الحيلة ومديري مكتبي هيئة الزكاة بأمانة العاصمة محمد العلفي ومحافظة صنعاء حميد الغولي وعدد من المعنيين.
  • تنظيم عرسا جماعيا لـ 22 عريس من الفقراء والمساكين بمديرية حيدان في صعدة
    الزكاة | سبأ | صعدة احتفل 22 عريساً من شريحة الفقراء والمساكين بمديرية حيدان محافظة صعدة بزفافهم في عرس جماعي، نظمه مكتب الهيئة العامة للزكاة في المحافظة، في ذكرى المولد النبوي. وفي الاحتفال نوّه مدير مديرية حيدان صالح فاضل باهتمام الهيئة العامة للزكاة بشريحة الفقراء والمساكين ودعمها للعرس الجماعي، ضمن أنشطتها الإنسانية بالمحافظة. وعبر عن الأمل في تكثيف هيئة الزكاة لمشاريعها الخيرية بمديرية حيدان المنكوبة نتيجة استهدافها بصورة مباشرة وكبيرة من قبل تحالف العدوان .. مباركاً للعرسان فرحتهم وتتويج حياتهم بإكمال دينهم. فيما هنأ نائب مدير هيئة الزكاة بالمحافظة عبدالله حاتم العرسان بإكمال نصف دينهم ودخولهم عش الحياة الزوجية .. مثمناً دور رئيس هيئة الزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان ومدير الهيئة في المحافظة محمد علي قيلي ودعهما للمشاريع الإنسانية في المحافظة والمديريات. وأكد سعي الهيئة وإسهامها في الحد من الفقر بالتوجه نحو مشاريع ومشاريع تستهدف مختلف شرائح المجتمع. بدوره نوه مدير فرع الهيئة بحيدان محمد مقبل بدور كل من ساهم في تنظيم العرس الجماعي الذي استهدف الشباب من شريحة الفقراء والمساكين. تخلل الحفل بحضور مدراء المصارف في المحافظة يحيى الغالبي والموارد البشرية يحيى الحجوري والتوعية والإعلام جبران محمد جبران وعدد من الشخصيات الاجتماعية، توزيع هدايا للعرسان وفقرات فنية معبرة.
  • تنظيم مهرجان العرس الجماعي لـ 3300 عريس وعروس
    الزكاة | سبأ | صنعاء نظمت الهيئة العامة للزكاة بصنعاء اليوم مهرجان العرس الجماعي لزفاف 3300 عريس وعروس من مختلف محافظات الجمهورية تحت شعار ” معاً لتحقيق التكافل الاجتماعي ومواجهة الحرب الناعمة “. وفي المهرجان بحضور أعضاء المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي وسلطان السامعي وأحمد الرهوي ، ورئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور ونائب رئيس مجلس الوزراء ونواب رئيس الوزراء لشئون الأمن والدفاع الفريق الركن جلال الرويشان والخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي والرؤية الوطنية محمود الجنيد ومفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين وأعضاء من مجالس الوزراء والنواب والشورى وأمين العاصمة وعدد من محافظي المحافظات وشخصيات سياسية ووطنية واجتماعية، أوضح رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان حرص الهيئة على تجسيد معنى التكافل والتراحم الاجتماعي من خلال مهرجان العرس الجماعي الذي أطلقته الهيئة لعدد 3300 عريسا وعروسا ليصل عدد الذين استهدفتهم هيئة الزكاة خلال العامين الماضين إلى ستة آلاف و 500 عريس وعروس. وأشار إلى ما يمثله مهرجان العرس الجماعي من أهمية كونه يأتي ضمن مشروع العفاف وضمن قائمة أولويات هيئة الزكاة في المصارف الشرعية الذي يستهدف الشباب من الفقراء والمساكين والمجاهدين والأسرى وأبناء الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة والمكفوفين وأحفاد بلال، وفي إطار مواجهة الحرب الناعمة التي يحاول الأعداء أن يغزوا الشباب وأبناء المجتمع. وثمن الشيخ أبو نشطان، دور رجال المال والتجار والمزكين التي حققت زكاتهم التكافل الاجتماعي ووصلت إلى مستحقيها كونهم شركاء الهيئة العامة للزكاة في إقامة مثل هذه الأعمال والمشاريع المختلفة التي نفذتها الهيئة في جميع المصارف الثمانية. ولفت إلى عزم الهيئة العامة للزكاة خلال الأيام القادمة إقامة عدداً من المشاريع العملاقة في كل محافظات الجمهورية. تخلل المهرجان، قصيدة للشاعر معاذ الجنيد، وفقرات من الأناشيد ورقصات البرع بمشاركة عدد من الخيالة والفرق الفنية التابعة لوزارة الثقافة وغيرها من الفقرات المصاحبة.
  • تدشين المخيم الطبي المجاني لأبناء مديرية الجراحي بالحديدة
    الزكاة – سبأ – الحديدة دشن وكيل الهيئة العامة للزكاة علي السقاف ووكيل محافظة الحديدة مطهر الهادي، اليوم بمستشفى الجراحي المخيم الطبي المجاني الثاني عشر الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع جمعية الرعاية الصحية للمجتمعات المتضررة في إطار الاستجابة الطارئة، تحت شعار “الزكاة في مصارفها”. وفي التدشين أشار السقاف إلى أن جهود الهيئة في تخفيف معاناة المواطنين في محافظة الحديدة لن تكون محدودة وستتواصل أعمال الخير من أجل إنقاذ المساكين والفقراء وانتشالهم من حالة العوز التي سببها العدوان ونقلهم إلى حالة الاكتفاء الذاتي. وثمن جهود الأطباء والكوادر الصحية المشاركة في تنفيذ المخيم، موكداً أن الهيئة لن تألو جهدا عن تقديم المساعدة في تجهيز مستشفى متخصص لاستقبال الحالات المرضية المختلفة من المديرية والمديريات المجاورة. فيما أوضح مدير مكتب الهيئة بالمحافظة جمال الحميري أن المخيم الطبي المجاني الذي ينفذ بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة والسكان والسلطة المحلية ومكتب الصحة بالمحافظة يستهدف الحالات الأشد فقراً في المديرية. ولفت إلى مبادرة الهيئة لمساعدة الفقراء والمحتاجين والمعاقين في المديرية والتي تضمنت توزيع أكثر من 200 سلة غذائية ومساعدات نقدية بهدف التخفيف من معاناتهم. بدوره ثمن مدير مديرية الجراحي طه المعيطي جهود هيئة الزكاة ووزارة الصحة ومكتبها في المحافظة وكل المتعاونين في إقامة هذا المخيم.. داعيا إلى إقامة المزيد من المخيمات الطبية لتخفيف معاناة آلاف المواطنين من أبناء المديرية وخصوصا ذوي الدخل المحدود والأسر النازحة والمتضررة من العدوان . من جانبه أوضح أمين عام جمعية الرعاية الصحية الدكتور نشوان العطاب أن المخيم الطبي سينفذ على مرحلتين الأولى في طب وجراحة العيون، فيما ستخصص المرحلة الثانية منه لاستقبال ومعاينة أمراض الباطنية العامة ، الأطفال ، النساء والولادة ، والأمراض الجلدية. وذكر أن المرحلة الأولى التي تستمر اسبوعاً تستهدف إجراء الفحوصات والمعاينة لألفي حالة و 300 عملية جراحية لإزالة المياه البيضاء والظفرة الملتحمة والأكياس الدهنية في الجفون. ولفت الدكتور العطاب إلى أن المخيم سيبدأ تنفيذ المرحلة الثانية في 21 ديسمبر لاستقبال ومعاينة أكثر من ثمانية آلاف حالة من الأسر الفقيرة.
  • مكتب الزكاة بمحافظة الحديدة يقيم عرساً جماعياً لـ206 عريس وعروس
    الزكاة – سبأ – الحديدة أقام مكتب الهيئة العامة للزكاة بمحافظة الحديدة اليوم، عرساً جماعياً لـ 206 عريساً وعروساً من أبناء الشهداء والأسرى المحررين والجرحى والفقراء وأحفاد بلال تحت شعار “معاً لتحقيق التكافل الاجتماعي” وذلك ضمن العرس الجماعي الذي دشنته الهيئة الأسبوع الماضي لعدد 3300 عريس وعروس. وفي الحفل الذي شهدته مدينة الحديدة بالمناسبة بارك القائم بأعمال المحافظ محمد عياش قحيم للعرسان بإكمال نصف دينهم .. مشيدا بجهود الهيئة العامة للزكاة في دعم وتنظيم هذا العرس الجماعي الذي يأتي ضمن برنامجها لتنفيذ المشاريع التي تعزز من التكافل الاجتماعي وتحصن الشباب. وأكد قحيم أن هذا العرس ثمرة من ثمار توجيهات قائد الثورة واهتمامه بتصويب العمل وتوجيه أموال الزكاة إلى مصارفها الحقيقية، داعيا الجميع إلى المبادرة في دفع الزكاة وبما يمكن الهيئة من صرفها في مصارفها الشرعية. ودعا رجال المال والأعمال والخيرين إلى المساهمة في إقامة مثل هذه الاحتفالات لمساعدة الشباب على الزواج، لافتا إلى أن أبناء الحديدة يستحقون لحظات الفرح هذه حيث يصرون على غرس رسالة الحياة بعد أن قدموا الغالي والنفيس في مواجهة العدوان. فيما هنأ وكيل الهيئة العامة للزكاة علي السقاف العرسان ، منوها بصمود وثبات أبناء الحديدة في مواجهة العدوان. وثمن السقاف جهود قيادة السلطة المحلية والمكتب الإشرافي بالمحافظة ودورهم الهام الذي ساهم في إنجاح هذا العرس. بدوره أشار مدير فرع الهيئة بالمحافظة جمال الحميري إلى أن هذا العرس يأتي ضمن مشاريع الهيئة التي تقوم بها في إطار دفع الزكاة في مصارفها. وفي الحفل بحضور القائم بأعمال وكيل الهيئة لقطاع المصارف الدكتور عبدالله القدمي ووكلاء المحافظة أحمد البشري وعبد الجبار أحمد ومحمد حليصي وعلي الكباري وعلي قشر، عبرت كلمة العرسان التي ألقاها العريس صلاح الدين الدبعي عن امتنانهم العميق في يوم فرحهم لكل من ساهم في إنجاز عرسهم الجماعي .. مؤكدة أن الوطن هو الأغلى والأبقى وأنهم سيتقدمون الصفوف للدفاع عن ترابه الطاهر. تخلل الحفل الذي أقيم على فترتين صباحية ومسائية عروض فلكلورية ورقصات شعبية على شاطئ البحر الأحمر وأناشيد وقصائد شعرية على أرضية حديقة الشعب ومسيرة للعرسان تقدمها القائم بالأعمال وقيادات السلطة المحلية والمكتب الإشرافي ومسؤولي المحافظة والهيئة العامة للزكاة وبمشاركة الخيالة والدراجات النارية.
  • مكتب هيئة الزكاة بمحافظة إب يحتفل بزفاف 230 عريس وعروس
    الزكاة | سبأ | إب احتفى 230 عريساً وعروساً من محافظة إب اليوم بإكمال نصف دينهم في عرس جماعي، نظمته الهيئة العامة للزكاة تحت شعار ” معا لنحيي التكافل الاجتماعي”. وفي الاحتفال بحضور محافظ إب عبد الواحد صلاح وعضوي مجلس الشورى خالد السياغي ومحمد النوعة ورئيس محكمة الإستئناف القاضي عبدالعزيز الصوفي وأمين عام محلي إب أمين الورافي، أوضح وكيل أول المحافظة عبد الحميد الشاهري أن دعم هيئة الزكاة والخيرين لإقامة العرس الجماعي، يأتي في إطار الاهتمام والرعاية بالشباب وإكمال نصف دينهم. وأشار إلى أن تنظيم الأعراس الجماعية، يكتسب أهمية في تعزيز التكافل الاجتماعي، سيما في ظل ما يتعرض له اليمن من عدوان وحصار .. داعياً التجار والمبادرات المجتمعية إلى المساهمة في تبني وتنفيذ مثل هذه المشاريع الخيرية التي تخدم المجتمع. بدوره أوضح وكيل الهيئة العامة للزكاة علي السقاف أن الهيئة ستنفذ العام المقبل العديد من المشاريع الخيرية، بما يعزز من مبادئ التكافل والتراحم الاجتماعي. ودعا إلى التفاعل مع الوثيقة الخاصة بتخفيض المهور وتيسير الزواج وتطبيقها على الواقع، بما يساعد الشباب على إكمال نصف دينهم. من جانبهما أشار مدير مكتب هيئة الزكاة بالمحافظة ماجد التينة والشيخ العلامة عبد الباسط الحميدي إلى أن العرس الجماعي، يجسد معاني الوئام بين أبناء المجتمع التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف. وأوضحا أن تنظيم العرس الجماعي، ثمرة من ثمار هيئة الزكاة التي تحرص على صرف الزكاة في مصارفها الشرعية الثمانية. تخلل الاحتفال كلمة للعرسان ثمنت جهود هيئة الزكاة وقصائد وأناشيد وعرض فرق الخيالة. حضر الاحتفال رئيس جامعة إب الدكتور طارق المنصوب ووكلاء المحافظة ومدراء المكاتب التنفيذية والمديريات وقيادات أمنية وعسكرية وشخصيات اجتماعية ومشائخ ووجهاء ومشرف محافظة الضالع أحمد حطبة ومدير أمن المحافظة العميد عبدالله الطاووس. 1 من 16
  • السامعي والنعيمي وحامد يدشنون مشروع السلة الغذائية لأسر الشهداء
    الزكاة | سبأ | صنعاء دشن عضوا المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي ومحمد النعيمي ومدير مكتب رئاسة الجمهورية أحمد حامد، اليوم بميدان السبعين بصنعاء، مشروع السلة الغذائية لأسر الشهداء في مختلف المحافظات. ويأتي تدشين توزيع مشروع السلة الغذائية بتمويل الهيئة العامة للزكاة بالشراكة مع مؤسسة الشهداء وبالتزامن مع الذكرى السنوية للشهيد 1442هـ. وفي التدشين بحضور نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية محمود الجنيد ووزيري الإدارة المحلية علي بن علي القيسي والإعلام ضيف الله الشامي ورئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، أكد عضو السياسي الأعلى السامعي، الحرص على إحياء ذكرى سنوية الشهيد لما لها من أهمية في استذكار تضحيات الشهداء والملاحم البطولية التي خاضوها في معركة الدفاع عن الوطن. وأشار إلى أن الانتصارات التي تحققت في مواجهة العدوان على مدى نحو ست سنوات، دليل واضح على أن دماء الشهداء كان لها الفضل الكبير في ذلك، ما يتطلب الاهتمام بأسرهم. وثمن جهود مؤسسة الشهداء ودور الهيئة العامة للزكاة ومشاريعها الخيرية والإنسانية .. داعياً القائمين على مؤسسة الشهداء مضاعفة الجهود في الفترة المقبلة خاصة وقد يأس تحالف العدوان منذ ست سنوات، من تحقيق أي انتصار له على الواقع. كما أكد السامعي الحرص على التوجه لبناء دولة مدنية يتشارك فيها كافة أبناء اليمن .. مبيناً أن الطرف الآخر من المغرر بهم يتقاتلون في عدن وسيحتدم الخلاف بينهم خلال الأيام المقبلة لأن بعض قياداتهم في إطار العودة قريباً إلى صف الوطن. فيما قال مدير مكتب الرئاسة “إن الشعب اليمني يدرك أن ما يعيشه من عزة وكرامة و أمنه واستقرار، إنما هو بتضحيات الشهداء الذين قدّموا أرواحهم من أجل نصرة المستضعفين”. وأضاف” ما لمسناه خلال الفترة الماضية، يأتي بفضل تضحيات الشهداء ووعي أبناء الشعب اليمني في التوجه برغبة وشوق لمواجهة الأعداء”. وتابع” نحن لا نرى الموت إلا سعادة والشهادة إلا أمنية، كوننا نواجه المجرمين والمستكبرين ومن تجمع من أشرار العالم وهذا فخر لنا في مرحلة من أصعب المراحل وأعظمها”. وقال حامد “إن المرحلة وصفها الشهيد القائد بأنها مرحلة “صياح” إما التحرك مع الله وفي سبيله، فيصيح أعداء الله منّا أو أن نخضع ونرضخ، فنصبح أذلاء وهذا ما لا يمكن أن يكون وقد اخترنا التحرك لنعيش بعزة وكرامة”. وأضاف” عودنا أنفسنا على أن نواجه لنبني واقعنا ونحافظ على عزتنا وسنكون أكثر صبراً وعزة في الأيام القادمة”. وأشاد مدير مكتب رئاسة الجمهورية بدور هيئة الزكاة وتنوع مشاريعها التي يلمسها الجميع سواء تفويج الأعراس أو تخليص المعسرين وتقديم مساعدات للفقراء ونجدة المساكين .. مبيناً أن الزكاة كانت تضيع في جيوب كثير من المسؤولين ماضياً ولم تكن تحقق أي انجازات. بدوره أكد رئيس هيئة الزكاة الحرص بالشراكة مع مؤسسة الشهداء على تقديم السلال الغذائية لأسر الشهداء في مختلف المحافظات في الذكرى السنوية للشهيد .. مبيناً أن الهيئة تكفلت بتقديم 30 ألف سلة غذائية. وجدد العهد والوفاء لله والشهداء وقائد الثورة والمجلس السياسي الأعلى بالمضي قدماً في الوفاء لدماء الشهداء .. مثمناً جهود مؤسسة الشهداء في خدمة أبناء وأسر الشهداء. وأعلن أبو نشطان عن إطلاق الهيئة العامة للزكاة مشروع كفالة خمسة آلاف يتيم من أبناء الشهداء في مختلف المحافظات خلال العام 2021م. بدوره ثمن نائب المدير التنفيذي لمؤسسة الشهداء عبدالسلام الطالبي دور هيئة الزكاة في تقديم السلال الغذائية وتنفيذ المشاريع المساندة لأعمال المؤسسة، ما يعكس واجب الوفاء لأسر الشهداء إزاء تضحيات الشهداء في الدفاع عن اليمن وأمنه واستقراره. وثمن توجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى المشير الركن مهدي المشاط بصرف راتب كامل لأسر الشهداء في مختلف المحافظات بدءً من السبت المقبل عبر فروع مكاتب البريد. حضر التدشين أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي عبدالمحسن طاووس ورئيس الغرفة التجارية بالأمانة حسن الكبوس ونائبه محمد صلاح ووكلاء هيئة الزكاة علي السقاف وقطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي وقطاع الموارد الدكتور علي الأهنومي وعضو الغرفة التجارية محمد الآنسي وعدد من أعضاء مجلس إدارة هيئة الزكاة وممثلو مؤسسة الشهداء. 1 من 13
  • مستهدفة 600 حالة.. "الزكاة" توزع محاليل ومستلزمات طبية ومساعدات نقدية لمرضى الثلاسيميا بصنعاء
    الزكاة | سبأ | صنعاء دشنت الهيئة العامة للزكاة اليوم بصنعاء مشروع توفير المحاليل المخبرية والمستلزمات الطبية للجمعية اليمنية لمرضى الثلاسيميا والدم الوراثي، وتوزيع أدوية سحب الحديد والمساعدات النقدية. يستهدف المشروع 600 حالة من مرضى وأطفال الثلاسيميا والأنيميا المنجلية. وفي التدشين أشاد رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان بجهود الجمعية وعملها الإنساني من خلال الاهتمام بمرضى الثلاسيميا في ظل العدوان والحصار الذي فاقم معاناة هذه الشريحة. وأكد حرص الهيئة على الاهتمام بمرضى وأطفال الثلاسيميا من خلال المشروع الذي ستليه مشاريع أخرى لتخفيف المعاناة عنهم وتضميد جراحهم وإيصال حق أوجبه الله للمستضعفين والفقراء والمستهدفين من مصارف الزكاة الشرعية. وأبدى أبونشطان استعداد الهيئة تنفيذ مبادرة أوسع بالشراكة مع ورجال المال والأعمال والخيرين لتجسيد قيم التكافل والتراحم بتقديم المساعدة لمرضى الثلاسيميا وتخفيف معاناتهم .. لافتاً إلى أهمية دور وسائل الإعلام في تسليط الضوء على معاناة هذه الشريحة وتبني حملة توعوية مكثفة لمكافحة المرض وإنقاذ أرواح المرضى. فيما ثمن المدير التنفيذي للجمعية جميل الخياطي، مبادرة هيئة الزكاة بتبني مشروع توفير المحاليل المخبرية والمستلزمات الطبية لمرضى الثلاسيميا عبر تقديم علاج سحب الحديد وتوزيع مساعدات نقدية لهم. ونوه باهتمام القيادة الثورية والسياسية بمرضى الثلاسيميا وتقديم الرعاية لهم .. لافتاً إلى أن هناك ما يقارب 30 ألف حالة مصابة بالمرض بحسب إحصائية وزارة الصحة. وأكد الخياطي أن اليمن دخل عامه السابع من العدوان والحصار وما تزال المطارات والموانئ مغلقة وأبناء الشعب اليمني صامدون رغم المرض والمأساة. بدورها أوضحت كلمة المرضى التي ألقاها الطفل أنس ناصر عبدالله، أن روح التكافل والتعاون بين أبناء الشعب اليمني كان لها الدور الأبرز في الثبات والصمود في وجه العدوان. وفي ختام الفعالية التي حضرها وكيل هيئة الزكاة لقطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي ومديرا مكتبي هيئة الزكاة بأمانة العاصمة محمد العلفي ومحافظة ذمار إبراهيم المتوكل ومدير التوعية والإعلام محمد الموشكي، تم توزيع أدوية لـ600 حالة ومبالغ نقدية بقيمة 20 ألف ريال لكل حالة، وتكريم قيادة هيئة الزكاة بدروع الجمعية.
  • تدشين توزيع الزكاة النقدية والعينية لأسرى العدو بتكلفة 150 مليون ريال
    الزكاة | سبأ دشنت الهيئة العامة للزكاة بالتنسيق مع اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى اليوم، مشروع توزيع الزكاة النقدية والعينية العيدية لأسرى العدو بتكلفة 150 مليون ريال. وفي التدشين أوضح رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، أن توزيع الهدايا النقدية والعينية لأسرى العدو في سجون الجيش واللجان الشعبية يأتي امتثالاً لقوله تعالى:” ويُطعمُون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً”. وأشار إلى أن المشاريع الموجهة لأسرى العدو تجسد مبادئ وعظمة الإسلام التي تحث وتوصي بالأسير خيراً وتنم عن أخلاق وقيم وعادات الشعب اليمني .. وقال: ” نعرف ما ينال أسرى الجيش واللجان الشعبية في سجون العدو من وحشية وتعذيب تصل حد قتل الأسرى، في حين أن أخلاق الشعب اليمني تسمو على الجراح ويتم معاملة الأسرى معاملة كريمة”. ولفت أبو نشطان إلى أن ملف الأسرى إنساني، ما يتطلب أن يكون هناك خطوات جادة من قبل الطرف الآخر في الاستجابة للمبادرة التي أطلقتها القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى لإطلاق كافة الأسرى الكل مقابل الكل. من جانبه أشاد مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى العلامة محمد مفتاح، بمبادرة هيئة الزكاة في إعانة أسرى العدو بمشروع نقدي وعيني تجسيداً لمبادئ الدين الإسلامي من احترام الأسير ورعايته. وقال:” نتمنى أن لا يبقى لدينا أسرى ويتم اطلاق أسرانا من سجون العدو لأنه لولا أن أسرانا عند العدو لما احتجنا لبقاء أسراهم لدينا ولكن العدو هو الذي تسبب في معاناة الجميع، خاصة معاناة أسرانا وقتلهم وتعذيبهم في سجونهم”. بدوره أشار وكيل هيئة الزكاة علي السقاف إلى أن الهيئة أطلقت المشروع بتكلفة 150 مليون ريال لكافة أسرى العدو تجسيداً لمبادئ الإسلام وإيصال رسالة للعالم في التعامل مع الأسير خلال الحروب. وأكد حرص الهيئة على تجسيد ثقافة القرآن .. وقال” إن الأسير مهما كان، فهو أصبح أسيراً له حقوق وواجبات، رغم ما يعانيه أسرى الجيش واللجان الشعبية في سجون العدو وتعامله وتعذيبه لهم”. وفي التدشين بحضور وكيلي هيئة الزكاة لقطاع الموارد الدكتور علي الأهنومي وقطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي، أكد عضو اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى أحمد أبو حمراء أن ملف الأسرى إنساني والمتضرر هم أسر الأسرى من الطرفين .. لافتاً إلى توجيهات قائد الثورة باعتبار أسرى العدو ضيوف والنظر لملف الأسر على أنه إنساني وعدم اقحامه في الملفات السياسية.
  • بتمويل من الهيئة .. تدشين المخيم المجاني الـ 52 للعيون في بيت الفقيه
    الزكاة | سبأ | الحديدة دشن محافظ الحديدة محمد قحيم، ووكيل الهيئة العامة للزكاة لقطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي، اليوم المخيم المجاني الـ 52 لطب وجراحة العيون في مديرية بيت الفقيه. تنظم المخيم على مدى أسبوعين، جمعية الرعاية الصحية للمجتمعات المتضررة بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة السكان وبتمويل من هيئة الزكاة بالتعاون مع مكتب الصحة بالمحافظة ومستشفى بيت الفقيه، ويستقبل حالات المعاينة، ويجري عمليات إزالة المياه البيضاء، والظفرة الملتحمة، والأكياس الدهنية للفئات الفقيرة. وفي التدشين، ثمن المحافظ قحيم الدور الإنساني والخيري للهيئة العامة للزكاة في تبني دعم مثل هذه المشاريع التي تستهدف معالجة الحالات الأشد فقراً التي لا تستطيع تحمل تكاليف العلاج وإجراء العمليات الجراحية. فيما أوضح وكيل الهيئة أن المخيم سيقدم خدماته مجاناً للحالات المعسرة غير القادرة على السفر، ودفع تكاليف العلاج خصوصاً الحالات التي تستدعي إجراء عمليات.. مبيناً أن المخيم يتوج الدور الإنساني لمشاريع الهيئة في ظل ظروف العدوان والحصار. بدوره أوضح رئيس الجمعية الدكتور نشوان العطاب أن المخيم يأتي استكمالاً للجهود الإنسانية للمخيمات السابقة التي نفذتها الجمعية في عدد من مديريات المحافظات لتخفيف معاناة المرضى من الفقراء والمحتاجين وتقديم الخدمات مجاناً. حضر التدشين مدير صندوق النظافة بالمحافظة بندر المهدي ونائب مدير مكتب هيئة الزكاة محمد الوسع ومديرا مكتبي الزكاة بالمديرية محمد الفضلي والصحة عبدالله حمودي وعدد من المختصين والقيادات المحلية.
  • تدشين توزيع 1200 كيلو عسل على المرضى والجرحى بمحافظة صعدة
    الزكاة | صعدة دشن مكتب الهيئة العامة للزكاة بمحافظة صعدة، اليوم ، توزيع ١٢٠٠ كيلو من العسل للمرضى والجرحى بالمستشفيات ومراكز الرعاية بالمحافظة ، بتكلفة إجمالية بلغت 36 مليون ريال . وفي التدشين بحضور وكل محافظة صعدة محسن الحمزي ، ورئيس هيئة المستشفى الجمهوري إبراهيم الورافي، أوضح نائب مدير مكتب هيئة الزكاة بالمحافظة محمد الشامي، أنه سيتم توزيع العسل على جميع المرضى والجرحى بهيئة المستشفى الجمهوري ومراكز الرعاية بالمحافظة بالتعاون والتنسيق مع نقطة دائرة الخدمات الطبية المتقدمة. حضر التدشين مدير مكتب الشعبة الطبية المتقدمة سجاد عامر ومدير إدارة المصارف يحيى الغالبي ، والموارد البشرية إبراهيم الحمزي وعدد من المعنيين.
  • مشاريع الكسوة العيدية لأكثر من 600 ألف مستفيد
  • مستهدفة 520 مستفيدا ومستفيدة.. الهيئة العامة للزكاة تدشن المرحلة الأولى من مشاريع التمكين الاقتصادي في محافظة ذمار
    الزكاة | سبأ | ذمار دشنت الهيئة العامة للزكاة بالتعاون مع وزارة التعليم الفني والتدريب المهني اليوم، مشاريع التمكين الاقتصادي بمحافظة ذمار لعدد 525 متدربا ومتدربة، تحت شعار “بناء وتمكين”. حيث شمل مشروع التدريب  المهني لعدد 366 مستفيدا، ويضم 12 برنامجا تدريبيا، ومشروع الأسر المنتجة لعدد 85 أسرة، ومشروع تربية وتسمين الأغنام لعدد 22 أسرة، ومشروع تربية النحل وإنتاج العسل لعدد 52 مستفيدا في مختلف المديريات. وفي التدشين، أكد وزير التعليم الفني غازي أحمد محسن، أهمية مشروع التمكين الاقتصادي، للنهوض بالأسر الفقيرة، وإخراجها من مستوى الفقر إلى آفاق الإنتاج، الذي يكفل لها توفير متطلباتها الحياتية والمعيشية. وأوضح أن المشروع يتضمن برامج في 15 تخصصا.. مشيرا إلى أهميتها في إكساب الشباب المهن والخبرات التي تمكنهم من تنفيذ وإدارة مشاريع خاصة، والاعتماد على الذات. ولفت الوزير محسن، إلى أن الوزارة تعمل على تطبيق نظام البكالوريوس بعد الدبلوم الفني والمهني ليتمكن الطلاب من مواصلة تعليمهم. وثمن اهتمام قيادة السلطة المحلية بالمحافظة وحرصها على إنجاح المشروع.. حاثا المتدربين على تحقيق الاستفادة من برامج مشروع التمكين الاقتصادي. من جانبه، أكد محافظ ذمار محمد البخيتي، أهمية التعليم الفني والمهني كركيزة أساسية للتقدم العلمي والاقتصادي، داعيا إلى العمل على النهوض بواقع التعليم الفني وتجويد مخرجاته. وأشاد بجهود الهيئة العامة للزكاة في تنفيذ مشاريع التمكين الاقتصادي بالمحافظة، واهتمام وزارة التعليم الفني بهذا المشروع. وحث مكتب التعليم الفني والمهني بالمحافظة على بذل الجهود لإنجاح مشروع التمكين الاقتصادي وبما يجعله أنموذجا لبقية المحافظات. بدوره أشار رئيس الهيئة العامة للزكاة شمسان أبونشطان، إلى مشاريع الهيئة وفق مصارف الزكاة الشرعية، ومنها مشروع التمكين الاقتصادي. وأوضح أهمية المشروع في تدريب وتأهيل الشباب وتمكينهم اقتصادياً وإكسابهم مهن تجعلهم قادرين على الاعتماد على الذات وتعزيز جهود محاربة الفقر، والاكتفاء الذاتي. وأكد أن هيئة الزكاة ستكون السند والعون للأسر الفقيرة، وحرصها على تنفيذ مشاريع تمكنهم من الإنتاج وعيش حياة كريمة، بعيدا عن التسول ودعم المنظمات. وبين أن الهيئة تعمل على دعم المعاهد الفنية والمهنية بالمعدات والأجهزة، حاثا المتدربين على اغتنام هذه الفرصة، وتحقيق الاستفادة من مشروع التمكين الاقتصادي. من ناحيته، استعرض مدير فرع هيئة الزكاة بالمحافظة إبراهيم المتوكل، ماتتضمنه برامج المرحلة الأولى من المشروع في التدريب المهني والتطبيق العملي الميداني ومرحلتي الريادة والتمويل بالقروض البيضاء، إلى جانب تقديم الحقائب المهنية والإنتاجيه للمتدربين كل في تخصصه، ليبدأ تنفيذ مشروعه الخاص . وأشار إلى أن المشروع يترجم الاهتمام بالفقراء والمساكين وتمكينهم اقتصاديا لمواجهة التحديات الاقتصادية في ظل العدوان والحصار، مؤكداً أهمية تضافر الجهود لإنجاح وتوسيع مشاريع هيئة الزكاة. فيما أكد مدير مكتب التعليم الفني بالمحافظة محمد العزي، الاستعداد لاستقبال المتدربين، وتمكينهم من البرامج التدريبية من خلال كوكبة من الكوادر التعليمية المؤهلة. وأشار إلى أهمية توفير الدعم اللازم للمعاهد الفنية والمهنية الجاهزة لرفدها بالمتطلبات لتأهيل الشباب، وتنفيذ المشاريع التي تمولها الهيئة العامة للزكاة والتي تخدم شريحة واسعة من المجتمع. حضر التدشين، عضو مجلس الشورى عبده العلوي ووكيلا المحافظة علي عاطف ومحمود الجبين وعدد من مدراء العموم في هيئة الزكاة والمكاتب التنفيذية بالمحافظة.
  • هيئة الزكاة تدشن توزيع الحقيبة المدرسية لـ6 آلاف من أبناء الأسرى ومعاقي الحرب
      دشنت الهيئة العامة للزكاة بالتنسيق مع مؤسسة أحرار اليمن وجمعية مستقبل اليمن بصنعاء اليوم، مشروع توزيع الحقيبة المدرسية ومستلزماتها لعدد ستة آلاف طالب وطالبة من أبناء معاقي الحرب والأسرى ، تحت شعار ” الإحسان لأبناء ذوي الإحسان”. وفي التدشين أكد عضو مجلس الشورى رئيس لجنة الدفاع والأمن يحيى المهدي، أهمية أن تحظى شريحة معاقي الحرب والأسرى وأبناؤهم وأسرهم بالرعاية والاهتمام من قبل الدولة ممثلة بوزارة الدفاع. ونوه بالتضحيات التي قدمها الجرحى ومعاقي الحرب والأسرى في سبيل الله والسيادة الوطنية.. مثمنا دور مؤسسة أحرار اليمن وجمعية مستقبل اليمن ودائرة الرعاية الاجتماعية بوزارة الدفاع في الاهتمام بهذه الشرائح وما تقدمه من مبادرات بالشراكة مع الهيئة العامة للزكاة المبادرة والحاضرة دائما في كل المواقف وفي جميع الميادين. من جانبه أشاد مساعد وزير الدفاع اللواء الركن علي الكحلاني ، بدعم الهيئة العامة للزكاة المستمر لكافة الشرائح الخاصة بالقوات المسلحة ممثلة بالشهداء والجرحى والمعاقين والأسرى والمفقودين والمرابطين وفقا للنصوص الشرعية التي حددت مصارف الزكاة. وثمن جهود مؤسسة أحرار اليمن وجمعية مستقبل اليمن ودائرة الرعاية الاجتماعية بوزارة الدفاع وعملهم الدؤوب في رعاية أبناء وأسر الجرحى والمعاقين والأسرى والمفقودين. وأكد اللواء الكحلاني حرص الوزارة على تقديم الرعاية الكاملة لأبناء وأسر الجرحى والمعاقين والأسرى وأبنائهم في إطار الإمكانيات المتاحة كأقل واجب تجاه ما قدموه من عطاء في سبيل الله ومن أجل صون وكرامة الشعب اليمني والحفاظ على سيادة اليمن. بدوره أكد وكيل الهيئة العامة للزكاة علي السقاف ، أن ما يقدم لأبناء المعاقين من جرحى الحرب والأسرى من هيئة الزكاة يأتي وفاءً وعرفانا للتضحيات التي قدموها . وأوضح أن مشروع الحقيبة المدرسية يعد واحدا من سلسلة مشاريع تقدمها هيئة الزكاة لشريحة الجرحى والمعاقين والأسرى باعتبارهم من أولويات اهتمامها في جميع المشاريع التي تنفذها بما فيها المساعدات المستدامة الشهرية للجرحى في مختلف المحافظات. كما أكد أن هيئة الزكاة وفية للأوفياء العظماء من الجرحى المقعدين الذين قدموا أنفسهم وأعضاؤهم في سبيل الله والدفاع عن الوطن وكذلك الأسرى وأسرهم. فيما أشار المدير التنفيذي لجمعية مستقبل اليمن محمد البهلولي، إلى أهمية مشروع توزيع الحقيبة المدرسية الذي يأتي بالتزامن مع تدشين العام الدراسي الجديد والذي يجسد الاهتمام والتكامل بين مختلف مؤسسات الدولة مع الهيئات والمؤسسات المعنية لما من شأنه إنجاح العملية التعليمية وتقديم كل أوجه الدعم للطلاب خاصة أبناء الأسرى ومعاقي الحرب. ونوه بالمشاريع الخيرية والتنموية الكثيرة التي قدمتها وتقدمها هيئة الزكاة لأسر الأسرى ومعاقي الحرب وأسرهم بالتعاون مع دائرة الرعاية الاجتماعية بوزارة الدفاع وجمعية مستقبل اليمن ومؤسسة أحرار اليمن. فيما أكدت كلمة أبناء معاقي الحرب التي ألقاها أنس الجعوري، على الاستمرار في التعليم والتحصن بالعلم والمعرفة وقهر العدوان وكل من راهن على طمس الهوية الإيمانية. تخلل التدشين بحضور قيادات دوائر وزارة الدفاع ، وعدد من مدراء هيئة الزكاة قصيدة للشاعر نشوان الغولي وتوزيع الحقائب ومستلزماتها على عدد من أبنا الأسرى و معاقي الحرب .
  • عرس جماعي لـ 260 عريسا وعروسا من أبناء مديريتي كمران والصليف بالحديدة
    الزكاة | الحديدة | سبأ نظم مكتب #الهيئة_العامة_للزكاة بمحافظة #الحديدة اليوم في جزيرة #كمران عرساً جماعياً لـ 260 عريساً وعروسا من أبناء الجزيرة ومديرية #الصليف بالمحافظة. وخلال حفل العرس، هنأ رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان محسن أبونشطان، العرسان بإكمال نصف دينهم، مبينا أن هذا العرس الجماعي يعد أحد ثمار مصارف الزكاة الشرعية الثمانية. وأكد أن هيئة الزكاة تحرص على المشاريع الخيرية والإنسانية ودعم الزواج الجماعي لتعزيز التكافل الاجتماعي وتحصين الشباب من الحرب الناعمة. وأكد أن مشاريع الزكاة التي تلمسها الفئات الفقيرة في المجتمع بما فيها مشروع الزواج الجماعي، تعد ثمرة لتوجيهات واهتمام قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى في مساعدة الشباب على إكمال نصف دينهم. وفي العرس بحضور وكيل قطاع التوعية والتأهيل في الهيئة العامة للزكاة أحمد مجلي ووكيل المحافظة المساعد لشئون المديريات الشمالية غالب حمزة، أوضح مدير عام فرع هيئة الزكاة بالمحافظة محمد هزاع، أن هذا العرس الجماعي أحد الصور الإنسانية لمشاريع الهيئة، منوها بدور قيادة الهيئة في تنفيذ الكثير من المشاريع التي تخفف من معاناة الفقراء والمساكين. وحثّ رجال المال والأعمال والمزكين على المبادرة بدفع ما عليهم من زكوات والالتزام الديني تجاه هذه الفريضة التي يعود أثرها على أبناء المجتمع بمثل هذه المشاريع التي تخفف من الفقر والحرمان ومساعدة الشباب على الزواج. حضر العرس عدد من قيادات الهيئة العامة للزكاة وفرعها بمحافظة الحديدة، وعدد من الشخصيات الاجتماعية والوجهاء بمديريتي جزيرة كمران والصليف.
  • الرئيس المشاط يفتتح الوحدة الإنتاجية والتدريبية في برنامج الأسر المنتجة بصنعاء
    افتتح فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم بالعاصمة صنعاء مشروع تجهيز الوحدة الإنتاجية والتدريبية، في البرنامج الوطني للأسر المنتجة وتنمية المجتمع. واستمع فخامة الرئيس ومعه وزير الشؤون الاجتماعية والعمل عبيد بن ضبيع، ومدير مكتب قائد الثورة سفر الصوفي، من رئيس الهيئة العامة للزكاة شمسان أبو نشطان، ومدير عام البرنامج الدكتور أحمد شجاع الدين، إلى شرح عن الوحدة التي تتكون من دورين تضم 150 ماكينة خياطة، إضافة إلى رفدها بماكينات حديثة بقيمة مائة ألف دولار بتمويل الهيئة العامة للزكاة، لتشغيل ما يقارب 400 فتاة من الأسر الفقيرة والمحتاجة وأسر الشهداء والجرحى، على ثلاث ورديات في اليوم. وأوضح أبو نشطان وشجاع الدين أن الوحدة تهدف إلى تدريب وتأهيل وتشغيل الأسر الفقيرة في مجال الخياطة والتفصيل ضمن مشاريع التمكين الاقتصادي لهيئة الزكاة، مبينين أن عملية الإنتاج تصل إلى ستة آلاف غرزة في الساعة ما يعادل أربع بدلات يومياً، حيث تعمل على إنتاج بدلات وأثواب رجالية وملابس نسائية وتلبية احتياجات المستشفيات من بدلات الممرضات والأطباء والمرضى وعمّال الخدمات والنظافة ومحطات البترول وعمال الحراسة والإداريين. وزار فخامة الرئيس، أقسام التدريب والتأهيل والإنتاج والخياطة والتفصيل والإكسسوارات والبخور والعطور والتريكو والتجميل وصناعة الأغذية الخفيفة والحقائب الجلدية اليدوية والمدرسية والتحف والهدايا والديكور وحياكة الصوف والأشغال اليدوية. وتعرف على الأعمال التي تنفذها العاملات في صناعة الأزياء والمطرزات بالوحدتين الإنتاجيتين الأولى والثانية وإنتاج بدلات رسمية للمنشآت التجارية والصناعية والمستشفيات والمرافق الحكومية والخاصة وكسوة الأعياد. وأشاد الرئيس المشاط بدور هيئة الزكاة في دعم البرنامج بماكينات حديثة، ستسهم في تمكين الأسر الفقيرة والأشد فقراً من تحسين ظروفها المعيشية، فضلاً عن تعزيز الإنتاج المحلي من الأقمشة والملابس التي تعكس الهوية الإيمانية. وأكد أن دعم الأسر المنتجة وتشجيعها على إنتاج الصناعات المحلية بجودة عالية، يترجم توجهات الدولة لتحقيق الاكتفاء الذاتي ورعاية تلك الأسر، معرباً عن الأمل في التوجه لمشاريع التمكين الاقتصادي التي تعزّز من التنمية المحلية. #مشاريع_الاحسان_بالمولد_النبوي
  • الرئيس المشاط يفتتح مشاريع الإحسان لهيئة الزكاة بأكثر من 34 مليار ريال
    افتتح فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم مشاريع الإحسان التي تنفذها الهيئة العامة للزكاة بأكثر من 34 مليار ريال. واستمع فخامة الرئيس ومعه مدير مكتب قائد الثورة سفر الصوفي ورئيس الهيئة العامة للزكاة شمسان أبو نشطان، إلى شرح حول مكونات مشاريع الإحسان التي تستهدف مختلف شرائح المجتمع وفقاً لمصارف الزكاة الثمانية. إلى ذلك دشن فخامة الرئيس اليوم مشروع توزيع السلال الغذائية للأسر الفقيرة الذي تنفذه الهيئة ويستهدف 20 ألف أسرة بقيمة 486 مليون ريال في محافظات تعز، إب، الضالع، ذمار، صعدة، والعاجزين عن العمل بأمانة العاصمة. وعبر فخامة الرئيس عن سعادته بتدشين مشاريع الهيئة العامة للزكاة بالتزامن مع الاحتفال بالعيد التاسع لثورة 21 سبتمبر وذكرى المولد النبوي الشريف. ولفت إلى أهمية المشاريع الإنسانية، ومنها مشروع الإحسان بقيمة 34 مليار تصل خيرها إلى المستحقين من الفقراء والمساكين في مختلف محافظات الجمهورية. واعتبر الرئيس المشاط، إنشاء وتأسيس الهيئة العامة للزكاة من ثمار ثورة 21 سبتمبر المجيدة. حضر التدشين وكيل الهيئة علي السقاف ووكيلا قطاع المصارف محمد العياني والتوعية والتأهيل أحمد مجلي وعدد من مدراء العموام.
  • الرئيس المشاط يلتقي بالجرحى والمعاقين ويُحيي تضحياتهم في الدفاع عن اليمن
    التقى فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم بجامع الشعب في العاصمة صنعاء، عدداً من الجرحى والمعاقين وذلك على هامش تدشين مشروع السلال الغذائية النقدية الذي تموله الهيئة العامة للزكاة. وألقى فخامة الرئيس كلمة في اللقاء الذي حضره مدير مكتب قائد الثورة سفر الصوفي، حيا فيها الجرحى والمعاقين الذين قدّموا أجزاء من أجسادهم دفاعاً عن اليمن وأمنه واستقراره ورووا بدمائهم تربة اليمن، في مواجهة أعتى عدوان في التاريخ المعاصر. وخاطب فخامته الجرحى والمعاقين :”أنتم الشهداء الأحياء، منكم من نذر لله ببعض من أعضاء جسده، ونحن نحس بمعاناتكم، أنا كان لدي أخُ جريح استمر ألمه لمدة ست سنوات حتى ارتقى شهيداً، أنا أحس بمرارة ألم الجرحى أنا منكم أتألم بألمكم”. وتابع “نحن وكل أبناء بلدنا في المناطق الحرة ننعم بالأمن والأمان والاستقرار، وهذا كله بفضل الله والتضحيات التي قدمتموها، فأنتم تاج على رؤوسنا ومصدر فخرنا وعزنا، عندما تنام الأم، والكهل والضعيف المسكين، ينام وهو يأمن على حياته من أولئك المجرمين والغزاة ومن حثالاتهم”. وأشار الرئيس المشاط إلى أن من ثمار تضحيات وصمود الجرحى، استمرار ثورة الـ 21 من سبتمبر المجيدة التي كان من ثمارها إنشاء الهيئة العامة للزكاة.. وقال “أقف بينكم اليوم بعد أن مررنا على تدشين مشاريع الاحسان بمناسبة مولد رسول الله صلوات الله عليه وعلى آله بمبلغ 34 مليار ريال ستصل في هذه الأيام إلى الأسر الفقيرة والأشد فقراً”. واختتم كلمته بالقول “هذه بفضل الله وببركة تضحياتكم أنتم وبفضل صمودكم وأنّاتكم وألمكم كل ما سيصل الخير للفقراء والمساكين والمعوزين والمحتاجين وكل خير سينعم به أبناء شعبنا اليمني، أنتم شركاء في ذلك الأجر لأنكم عانيتم وضحيتم ووقفتم كالأسود الهادرة في مواقع الصمود والعزة كل ما نقدمه لكم نحن مقصرون في حقكم ونعتذر لكم مرة أخرى”. من جانبه أكد رئيس هيئة الزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، أن مشروع السلال الغذائية النقدية للجرحى المعاقين يأتي ضمن مشاريع الإحسان التي شملت 36 مشروعاً للفقراء والمساكين والمستضعفين والمستفيدين في بقية المصارف بتكلفة أكثر من 34 مليار ريال. وأكد أن هذه المشاريع في المجالات الصحية والدعم الطبي والتمكين الاقتصادي ومشاريع المساعدات النقدية والعينية للفقراء والمساكين وغيرها المشاريع الموجهة للغارمين والنازحين والجرحى والمعاقين والأيتام وأسر الشهداء والأسرى والمفقودين، بالتزامن مع ذكرى ميلاد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تجسد الرحمة التي جاء بها النبي الخاتم. وثمن أبو نشطان اهتمام القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى بشرائح الفقراء والمساكين ورعاية الجرحى وأسر الشهداء والمعاقين والأسرى وكافة فئات المجتمع. وعرّج على المشاريع السابقة التي نفذتها الهيئة العامة للزكاة منذ إنشائها، مؤكداً أن عدد المستفيدين وصل قرابة خمسة ملايين و345 ألفاً و697 مستفيداً في جميع المصارف بتكلفة إجمالية بلغت أكثر من 302 مليار ريال. إلى ذلك شارك فخامة الرئيس الجرحى والمعاقين، مأدبة الغداء التي أقامتها الهيئة العامة للزكاة على شرف الجرحى المعاقين وأبناء الأسرى والمفقودين.
  • الهيئة العامة للزكاة تدشن مشروع المساهمة والدعم للمستشفى الجمهوري بصنعاء
    🔰 بإجمالي 4 مليارات و 800 مليون سنويا ✳️ الهيئة العامة للزكاة تدشن مشروع المساهمة والدعم للمستشفى الجمهوري بصنعاء   الزكاة | صنعاء | سبأ   دشنت الهيئة العامة للزكاة بصنعاء اليوم، مشروع المساهمة والدعم لهيئة المستشفى الجمهوري في تقديم الخدمات الطبية والرعاية الصحية للفقراء والمساكين مجانا.   ويأتي التدشين تنفيذا لتوجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى المشير الركن مهدي محمد المشاط بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.. حيث تساهم هيئة الزكاة بمبلغ شهري قدره 400 مليون ريال وبإجمالي أربعة مليارات و800 مليون ريال في العام.   وفي التدشين أكد وزير الصحة العامة والسكان في حكومة تصريف الأعمال الدكتور طه المتوكل، أن هذا التدشين الفعلي يأتي بالشراكة بين هيئة المستشفى الجمهوري بصنعاء ووزارة الصحة والهيئة العامة للزكاة بتقديم خدمات طبية للفقراء والمساكين مجانا بناءً على توجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط.   وقال الدكتور المتوكل: ” ندشن اليوم ثمرة من ثمار ثورة 21 سبتمبر رغم العدوان والحصار وهي الزكاة التي تصل اليوم إلى مستحقيها على عكس ما كانت في الماضي تصل لغير مستحقيها ، والمستشفى الجمهوري اليوم أحد الشواهد على هذه المبرات الواسعة التي تقوم بها هيئة الزكاة”.   وأشار إلى أن معاناة الشعب اليمني زادت في تسع سنوات من العدوان والحصار الظالم على البلد وتوقف المرتبات، ما أدى إلى تفاقم الأوضاع سواء على القطاع الطبي والصحي أو القطاعات الأخرى بما فيها الوضع الإنساني والمعيشي للمجتمع.. لافتا إلى أن المستشفيات في عموم المحافظات تقدم خدماتها على مدى تسعة أعوام في ظروف صعبة رغم شحة الإمكانيات والتي تكاد تكون معدومة في بعض المحافظات.   وأشاد الوزير المتوكل بدور هيئة الزكاة في تبني هيئة المستشفى الجمهوري وغيرها من المشاريع الصحية والمخيمات الطبية للفقراء على مستوى المحافظات.   من جانبه أوضح رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، أن إطلاق وتدشين المرحلة الأولى من مشروع الدعم للمستشفى الجمهوري كمستشفى للفقراء والمساكين يأتي تنفيذا لتوجيهات القيادة الثورية والسياسية بمناسبة المولد النبوي الشريف .   وأشار أبو نشطان إلى أن تكلفة المرحلة الأولى من المشروع تبلغ مليار و200 مليون ريال لتصل خلال العام إلى أربعة مليارات و 800 مليون ريال.   وثمن دور وجهود قيادة وكوادر المستشفى الجمهوري من خلال خدمة المرضى من الفقراء والمساكين الذين توافدوا بشكل كبير للحصول على الخدمة المجانية نظرا للمعاناة جراء الأوضاع التي يمر بها البلد.   وقال: ” ارتسمت على محيا الفقراء والمساكين البسمة والأمل لهذه المبادرة التي جاءت باهتمام كبير من قائد الثورة وبإعلان من رئيس المجلس السياسي الأعلى خلال زيارته الأخيرة ، النابعة من الشعور والإحساس بمعاناة الفقراء والمساكين وتوفير الخدمة لهم”.   وأكد أن هيئة الزكاة ستبقى العون والسند للفقراء والمساكين كحق أوجبه الله تعالى ، منوها بدور المزكين الذين أصبحت زكاتهم اليوم تصل إلى الفقراء والمساكين وإلى مستحقيها كفريضة أوجبها الله للمستحقين في مصارف الزكاة الشرعية .   ووجه أبو نشطان الدعوة لرجال المال والأعمال والجهات الحكومية لتقديم الدعم لهذا المستشفى نظرا للاحتياجات الكبيرة من أجل مواجهة كافة الاحتياجات والخدمات المقدمة لكافة الفقراء ، منوها بضرورة وجود مستشفيات للفقراء على مستوى المحافظات كخطوات قادمة.   بدوره أعتبر رئيس هيئة المستشفى الجمهوري بصنعاء الدكتور محمد جحاف ، هذا المشروع خطوة كبيرة للتخفيف من معاناة المرضى والمساكين والمعوزين الذين يحتاجون لمثل هذه الخدمات من خلال الإسهام المباشر لهيئة الزكاة في تقديم هذه الخدمات لهم كونها تمس حياة المواطن بشكل عام.   وقال: ” كان للمستشفى الجمهوري شرف تقديم الخدمات للمرضى من الفقراء والمساكين وذوي الاحتياجات الخاصة واستقبالهم بشكل مجاني بحسب القدرة الاستيعابية بدعم من هيئة الزكاة ، وسنعمل في الفترة القادمة على تنظيم استقبال الحالات بسقف ووقت محدد ليتسنى للمستشفى استكمال تقديم الإجراءات في مختلف الأقسام إلى حين الوصول إلى الوصفة الطبية أو الرقود”.   وأشار إلى أن المستشفى يستقبل في الفترة الأخيرة الكثير من الحالات عقب التوسعة والتجهيزات التي تمت في المستشفى بدعم من وزارة الصحة والذي أدى إلى توسيع السعة السريرية وتحسين الخدمات والنظام الرقمي من خلال أتمتة في مختلف الأقسام ما عمل على تسهيل الخدمة بشكل كبير.   وذكر الدكتور جحاف أنه رغم الصعوبات عقب توجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى مجانية الخدمات الطبية والرعاية الصحية للفقراء، عمل المستشفى من اليوم الثاني على استقبال واستيعاب الحالات والعمل على دراسة الإشكاليات، داعيا وزارة الصحة إلى مساندة المستشفى وتوفير الدعم من التجهيزات والكادر وعمل بروتوكولات لتسهيل الخدمة وقوننتها.   ولفت إلى انه تم تشكيل لجنة من هيئة الزكاة والمستشفى الجمهوري لدراسة الوضع وعمل آلية مناسبة لتقديم الخدمات المجانية للفقراء خلال فترة الثلاثة الأشهر القادمة.   حضر التدشين وكيل هيئة الزكاة علي السقاف ووكيل قطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي ووكيل وزارة الصحة لقطاع الطب العلاجي الدكتور علي جحاف ونائب رئيس الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة محمد صلاح.
  • تدشين المرحلة الأولى لمشاريع التمكين في المجال الزراعي والثروة الحيوانية بمحافظتي الحديدة والمحويت
    بإجمالي 600 مليون ريال تدشين المرحلة الأولى لمشاريع التمكين في المجال الزراعي والثروة الحيوانية بمحافظتي الحديدة والمحويت الزكاة | سبأ | الحديدة دشنت الهيئة العامة للزكاة بالتعاون مع وزارة التعليم الفني والتدريب المهني، اليوم بمحافظة الحديدة المرحلة الأولى لمشاريع التمكين الاقتصادي في المجال الزراعي والثروة الحيوانية للأسر الفقيرة في محافظتي الحديدة والمحويت للعام 1445ھ. يستفيد من هذه المشاريع البالغ كلفتها 600 مليون ريال، بإشراف اللجنة الزراعية والسمكية العليا ووزارة الزراعة، ضمن مشاريع الإحسان التي تنفذها الهيئة، 275 أسرة فقيرة من مديريات باجل والضحي والمغلاف في الحديدة ومديريتي ملحان وبني سعد بالمحويت. توزعت تلك المشاريع على إعادة تأهيل معهد سردود التقني الزراعي ورفع جاهزيته، وتربية النحل وإنتاج العسل لعدد ألفين و500 خلية ويستفيد منه 100 أسرة، وتربية وتسمين الأغنام لعدد ألفي رأس ويستفيد منه 100 أسرة، واستصلاح الأرضي الزراعية بمساحة 60 معادا ويستفيد منه 25 أسرة، والصناعات الغذائية بتوزيع 50 حقيبة إنتاجية لعدد 50 أسرة. وفي حفل التدشين بمعهد سردود التقني بمديرية الضحي جرى توزيع خلايا النحل وحقائب الإنتاج الغذائية والمساحات الزراعية والأغنام وكل ما يتعلق بأدوات مشاريع التمكين الاقتصادي الزراعية والحيوانية للمستفيدين ممن تنطبق عليهم معايير صرف الزكاة من الحالات الفقيرة التي تم تأهيلها وتدريبها في المعهد وفق خطة وبرنامج التمكين المعتمد. وأشاد محافظ الحديدة محمد عياش قحيم، بدور هيئة الزكاة في تبني تمويل دعم مثل هذه المشاريع التي تمثل تتويجا لمشاريعها الخيرية والإنسانية.. معتبرا مشاريع التمكين الاقتصادي أحد صور النجاح الحقيقي لدعم الأسر الفقيرة. وأكد أن هيئة الزكاة تسهم من خلال مشاريع التمكين الزراعية والحيوانية في إيجاد فرص عمل لعدد من الأسر الفقيرة وبما يسهم في تحويلها إلى أسر منتجة خاصة في ظل الظروف التي تمر بها البلاد جراء الحصار والعدوان. من جانبه أوضح رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان محسن أبو نشطان، أن مشاريع التمكين الاقتصادي تأتي تنفيذا لتوجيهات السيد القائد  ورئيس المجلس السياسي الأعلى  لتواكب متطلبات المرحلة الراهنة لتجاوز الظروف الاقتصادية من خلال تسخير جزء من مصارف الزكاة الشرعية لمشاريع دعم وتمكين الشرائح المستضعفة وتأهيلها في المجالات المدرة للدخل وتقديم التمويل المناسب لها للانطلاق نحو سوق العمل. ولفت إلى حرص الهيئة على مساعدة آلاف الأسر الفقيرة في توفير مصادر للدخل تمكنها بصورة مباشرة وعبر مشاريع اقتصادية واعدة من تحسين أوضاعها المعيشية. . ونوه بضرورة تكاتف الجميع لإنجاح المشاريع التي تنفذها الهيئة حتى يتحقق للوطن الانتصار في الجبهة الاقتصادية بموازة ما تحقق ميدانيا في الجبهة العسكرية فالحرب ليست عسكرية فحسب بل اقتصادية. وأكد أن الزراعة والثروة الحيوانية واستهداف الأعداء لها والحرب الممنهجة التي يحاول الأعداء أن يجعلوا كل الشعوب المسلمة  مجرد مرتزقة ومتسولين على أبواب المنظمات ذات الدور الاستخباراتي المشبوه  لترمي فتات أعدائنا الذين يقتلونا  بدم بارد وما نشاهده اليوم من مجازر دموية بشعة  بحق أهلنا في غزة الصمود والعزة يندى لها جبين الإنسانية  قدكشف قبحهم وحقارتهم ووجههم الحقيقي . وفي التدشين بحضور نائب وزير التعليم الفني والتدريب المهني الدكتور محمد السقاف ووكلاء محافظة الحديدة محمد حليصي ومحمد النهاري وعلي قشر وغالب حمزة وعامر مثنى، تطرق مديرعام مكتب هيئة الزكاة بالحديدة محمد هزاع، إلى خطة وأهداف مشاريع التمكين في المجال الزراعي والثروة الحيوانية وما يتمخض عنها في تحويل الأسر الفقيرة إلى منتجة وداعمة للاقتصاد. تخلل التدشين الذي حضره  مساعد وكيل قطاع التوعية والتأهيل بهيئة الزكاة علي الظرافي . وعدد من مدراء العموم في ديوان الهيئة والمحافظات ومدير مكتب التعليم الفني والتدريب المهني بمحافظة الحديدة حسن هديش وعدد من مدراء المديريات والمكاتب التنفيذية، فقرات شعرية وإنشادية  أشادت بدور  هيئة الزكاة في تنفيذ المشاريع المستدامة  كما عبرت عن تضامن الشعب اليمني مع أشقائه في فلسطين والحث على دعم المقاومة الفلسطينية في مواجهة الكيان الصهيوني الغاصب.
  • هيئة الزكاة بحجة تدشن مشروع الغارمين بأكثر من 355 مليون ريال
    مستهدفة 143 غارماً معسراً هيئة الزكاة بحجة تدشن مشروع الغارمين بأكثر من 355 مليون ريال الزكاة | حجه| سبأ دشن مكتب الهيئة العامة للزكاة بمحافظة حجة اليوم مشروع الغارمين ضمن مشاريع الإحسان وفي إطار المرحلة السابعة التي نفذتها هيئة  الزكاة في عموم المحافظات الحرة. يستهدف المشروع 143 غارما معسرا بتكلفة 355 مليون و170 ألف ريال. وفي التدشين بحضور رئيس نيابة الاستئناف القاضي عبدالله الأحمر ووكيل المحافظة محمد القاضي ثمن أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة إسماعيل المهيم جهود هيئة الزكاة في تنفيذ المشاريع التي تخفف من وطأة المعاناة.. معربا عن أمله في عدم إبقاء أي غارم ومعسر في الإصلاحيات. وأكد أهمية الالتزام بالمصارف الشرعية الثمانية حتى لا يكون هناك مبرر للتهرب عن أداء الزكاة.. مؤكدا حرص السلطة المحلية على مساندة جهود هيئة الزكاة بما يمكنها من تطوير الأداء وتوسيع دائرة المشاريع. وبارك أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة باسم السلطة المحلية بالمحافظة الضربات التي وجهتها القوة الصاروخية في عمق العدو الصهيوني .. مؤكدا دعم أبناء المحافظة المطلق للقيادة الثورية في اتخاذ القرارات المناسبة في الوقوف إلى جانب المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني. فيما عبر وكيل الهيئة العامة للزكاة علي السقاف عن الفخر والاعتزاز بالبيان العسكري الذي أكد للعالم مشاركة أحفاد الأنصار في خوض معركة التحرير لفلسطين والمقدسات ومواجهة الكيان الصهيوني الغاصب. وأشار إلى أهمية التحرك في جميع الجبهات والمجالات ومن بينها المجال الاجتماعي وإقامة ركن الزكاة الذي  يعزز الإحسان والتكافل ويجسد عظمة الإسلام .. لافتا إلى أن إقامة هذا الركن يمثل تعظيماً لشعائر الله وتنفيذاً لأوامره. واشار إلى محاولات العدو إفشال أنشطة وبرامج ومشاريع الزكاة الخيرية ولا يريد إقامتها وتنفيذها لأنه يدرك أهميتها في القضاء على الفقر  وأصبحت أنشطتها على مستوى الساحة الوطنية حيث لا تمر ساعة إلا بإعانة غارم أو معسر أو مريض. ولفت السقاف إلى حرص هيئة الزكاة  على الصرف اللامركزي بإعادة50% لكل محافظة ومديرية من مواردها.. منوهاً بجهود التجار والمكلفين والمزارعين الذين يبادرون في إخراج الزكاة. كما  أشار مدير شؤون الغارمين وفي الرقاب  حفظ الله زايد، إلى أن مشروع الغارمين في مرحلته السابعة التي بدأت في مطلع 2023 ركز على برامج الإطلاق والإفراج والتفريج والحالات العاجلة في المحافظة بتكلفة تتجاوز 355 مليون ريال. وثمن جهود السلطات المحلية والقضائية والأمنية وكل من شارك وزكى وبادر إلى الزكاة والعاملين الذين قاموا بالحصر والنزول إلى الإصلاحية والنيابة. بدوره استعرض مدير مكتب هيئة الزكاة بالمحافظة فايد الملاهي المشاريع التي ينفذها المكتب .. منوها بدور السلطة المحلية والسلطة القضائية في مساندة جهود هيئة الزكاة. فيما ثمنت كلمة الغارمين اهتمام القيادة الثورية بالمعسرين في الإصلاحيات.. منوهة بجهود هيئة الزكاة ومكتبها بالمحافظة في هذا الجانب. تخلل التدشين بحضور وكلاء النيابات ومدراء عموم  الإعلام والتوعية بالهيئة محمد الموشكي وعدد من المكاتب التنفيذية وفروع مكتب الهيئة بالمديريات قصيدة للشاعر علي النعمي. #مشروع_الغارمين #عودة_للحياة #الهيئة_العامة_للزكاة
  • هيئة الزكاة تدشن حملة الدعم والتبرعات لغزة ومجاهديها بمليار و390 مليون
    الهيئة العامة للزكاة وموظفوها تدشن حملة الدعم والتبرعات لشعب غزة ومجاهديها بمبلغ مليار و390 مليون ريال الزكاة | صنعاء | سبأ دشنت الهيئة العامة للزكاة وموظفوها على مستوى المركز والمحافظات اليوم، حملة الدعم والتبرعات لغزة ومجاهديها بإجمالي مليار و390 مليون ريال. ويأتي تدشين الحملة استجابة لتوجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، والقيادة السياسية ممثلة برئيس المجلس السياسي الأعلى المشير الركن مهدي المشاط، وانتصاراً للمقدسات والقضية المركزية للأمة. وفي التدشين بحضور عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، بارك عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي، ما حققته القوات البحرية من إنجاز باحتجاز سفينة إسرائيلية تنفيذاً لتوجيهات قائد الثورة. وأشار إلى أن هذه العملية لها تأثير اقتصادي على كيان الاحتلال، وترفع معنويات المجاهدين في غزة.. مؤكدا استمرار هذه العمليات حتى يتوقف العدوان على غزة. وقال:” كنا نعتقد أن القمة العربية والإسلامية ستخرج بقرارات تعبر عن تطلعات شعوبها، لكن قراراتها كانت هزيلة، ولم ترتق حتى إلى مستوى ما قامت به بعض الدول غير الإسلامية التي قطعت علاقاتها مع الكيان الصهيوني”. ولفت السامعي إلى أن إحدى دول الجوار ذهبت لإقامة حفلات الرقص والترفيه رغم ما يحدث في غزة من مذابح وحرب إبادة جماعية.. مشيدا بما قدمته الهيئة العامة للزكاة وكوادرها من عطاء سخي من خلال حملة الدعم والتبرعات للمجاهدين في فلسطين. وفي فعالية التدشين بحضور نائب رئيس حكومة تصريف الأعمال لشؤون الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي، ووزراء الإدارة المحلية علي القيسي والتعليم العالي حسين حازب، أشار مفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين، إلى أن الشهداء العظماء صدقوا ما عاهدوا الله عليه وبرهنوا على صدق إيمانهم بأغلى ما يملكون كأصدق تعبير عن ولائهم لله تعالى. وقال :”ما أحوج الناس إلى استلهام الدروس والعبر من ذكرى الشهيد، وتكريس ثقافة الجهاد والاستشهاد في نفوس الأجيال كي تستعيد الأمة مجدها وعزتها “. وأكد مفتي الديار اليمنية أن الأحداث التي تعصف بالأمة كفيلة بغربلة الناس كون ما جرى في اليمن من أحداث وما يجرى الآن في غزة وفلسطين يفضح المنافقين ويكشف حقيقتهم. وأشاد بالمواقف المشرفة للقيادة الثورية ممثلة بالسيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وكذا المجلس السياسي الأعلى والشعب اليمني.. مؤكدا أن وقوف اليمن مع فلسطين وغزة ليس من باب المزايدة بل واجب ومسؤولية في إطار قول كلمة الحق ونصرة المستضعفين والمظلومين. ودعا العلامة شمس الدين إلى الأخذ بأسباب القوة كون العالم لا يفهم إلا لغة القوة ومنها جمع الكلمة ووحدة الصف والابتعاد عن المذهبية والحزبية والطائفية والحدود الجغرافية المصطنعة والانصهار تحت لواء الحق، وكذا تفعيل سلاح المقاطعة الاقتصادية للمنتجات الأمريكية والإسرائيلية.. مؤكدا على أهمية دعم القوة الصاروخية والطيران المسير لما تمثله من منعة وعزة لكل يمني. بدوره ثمن مستشار المجلس السياسي الأعلى – رئيس اللجنة العليا للحملة الوطنية لنصرة الأقصى العلامة محمد مفتاح، ما قدمته هيئة الزكاة لأبناء غزة اليوم من دعم مالي. ودعا كل الميسورين إلى اغتنام هذه الفرصة التاريخية بالعطاء والإنفاق للأسر المنكوبة وإعانة المجاهدين ودعم القوة الصاروخية والطيران المسير والقوات البحرية لتقوم بواجباتها الجهادي. وأكد أن القوة هي الكفيلة بإيقاف الجرائم والتوغل الصهيوني في غزة وبدون القوة الرادعة لا يمكن أن يتوقف ذلك العدوان الهمجي. وأشار العلامة مفتاح إلى أن كل من يمتلك القوة والقدرة ولم يستخدمها لوقف المجازر في غزة، فهو شريك في هذه الدماء مهما كانت الذرائع والمبررات.. لافتا إلى أن الواجب على الجميع سواء في اليمن أو أي مكان السعي بكل جهد وتسخير كل الإمكانيات المادية والمعنوية لإيقاف هذه الجرائم ونصرة الشعب الفلسطيني بكل ما هو متاح وممكن. من جانبه بارك رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، عملية احتجاز السفينة الإسرائيلية من قبل البحرية اليمنية وعمليات القوة الصاروخية والطيران المسيّرة التي تستهدف عمق الكيان المحتل. وأعلن عن إطلاق الهيئة وموظفيها حملة الدعم وجمع التبرعات لشعب غزة ومجاهديها بمبلغ مليار و390 مليون ريال، منها 390 مليون ريال قدمها موظفو ديوان عام الهيئة ومكاتبها بالمحافظات استجابة لتوجيهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى وانتصارا للمقدسات والقضية الفلسطينية القضية المركزية للأمة. ونوه بمواقف اليمن الشجاعة في مساندة الشعب الفلسطيني ومقاومته منذ أول يوم من عملية “طوفان الأقصى”، في حين تآمرت الدول والأنظمة العربية العملية والمطبعة مع الكيان الصهيوني ولم تحرك ساكنا. واعتبر الشيخ أبو نشطان ما يحدث من مجازر وجرائم إبادة في غزة بداية لزوال الكيان الصهيوني الغاشم.. مشيدا بتضحيات وصمود أبطال المقاومة الفلسطينية في غزة وفلسطين المحتلة وما يصدرونه من ملاحم بطولية مرغت أنف الكيان المحتل في الوحل. فيما حيت كلمة الفصائل الفلسطينية التي ألقاها ممثل حركة حماس في صنعاء معاذ أبو شمالة، قائد الثورة اليمنية السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي واليمن قيادة وحكومة وشعبا على المواقف المميزة في دعم فلسطين وأهلها من خلال ضرب العدو الصهيوني بالرغم من بعد المسافات بين اليمن وفلسطين، ثم قطع شريان العدو التجاري والعسكري عبر البحر الأحمر حتى يوقف عدوانه على غزة. وأكد على دور اليمن العظيم وموقفه الثابت من القضية الفلسطينية والأقصى والقدس ودعم المقاومة ونصرة المظلومين وخاصة في هذا الزمن الذي تراجع فيه الكثير. وثمن دور شعب وأبطال المقاومة الفلسطينية في غزة والضفة وكافة المناطق التي يسطرون صفحات المجد في الشجاعة والإقدام لليوم الـ 45 وهم يخوضون معركة الكرامة والشرف أمام أكثر جيوش العالم إرهابا وبدعم أمريكي غربي غير محدود. تخلل الفعالية التي حضرها مسؤول الملف الفلسطيني حسن الحمران، وممثلو الجهاد الاسلامي أحمد بركة، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين خالد خليفة، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إبراهيم نصوح، ونائب رئيس الغرفة التجارية بأمانة العاصمة محمد صلاح ووكلاء هيئة الزكاة وأعضاء مجلس الإدارة قصيدة للشاعر معاذ الجنيد، وأوبريت إنشادي. وفي ختام الفعالية قام عضوا المجلس السياسي الأعلى ونائب رئيس حكومة تصريف الأعمال والوزراء وقيادة الهيئة بتسليم الشيك والتبرعات إلى قيادة فصائل المقاومة. كما قاموا أيضا بتكريم أسر الشهداء من منتسبي الهيئة العامة للزكاة تزامنا مع الذكرى السنوية للشهيد. #طوفان_الاقصى #لستم_وحدكم Download (TIFF, 33.26MB)
  • هيئة الزكاة تدشن مشروع توزيع 30 ألف سلة من الزكاة العينية للمحاصيل النقدية
    هيئة الزكاة تدشن مشروع توزيع 30 ألف سلة من الزكاة العينية للمحاصيل النقدية الزكاة | صنعاء | سبأ دشنت الهيئة العامة للزكاة اليوم، مشروع توزيع الزكاة العينية للمحاصيل النقدية لـ 30 ألف أسرة فقيرة تحت شعار “غذاء واكتفاء”. يحتوي المشروع على 30 ألف سلة غذائية تشمل السلة أصناف “زبيب، حب السمسم” بواقع كيلوجرام زبيب ونصف كيلوجرام من “العسل، البن، القشر، حب العزيز، إلى جانب 500 ملم زيت السمسم”. وفي التدشين الذي حضره وزير الإدارة المحلية في حكومة تصريف الأعمال علي القيسي، أكد مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى – رئيس اللجنة العليا للحملة الوطنية لنصرة الأقصى العلامة محمد مفتاح، نجاح هيئة الزكاة خلال سنوات قليلة في تنفيذ المشاريع الزكوية الثمانية الواردة في القرآن الكريم في وقت كان يراهن الكثير على عدم نجاحها. وقال :”تجاوزت هيئة الزكاة مرحلة التأسيس بمشاريع واسعة ومؤثرة وفاعلة” .. داعياً العاملين في الهيئة إلى إطلاق حملة توعية للمجتمع بأهمية هذه الفريضة. وأضاف “ما يتم اليوم من ارتقاء للزكاة من خلال جمع المحاصيل وتنقيتها من الشوائب والتغليف لتصل لمستحقيها بمستوى راق ولائق” .. لافتاً إلى ضرورة أن يكون المشروع نواة لمساعدة المنتجين والمزارعين بمشاريع التمكين للتأهيل والتدريب في جانب التغليف والتنقية والتعليب والطحن لتصل إلى الأسواق بشكل منظم. ودعا العلامة مفتاح المزكين من التجار والمزارعين والمنتجين إلى إخراج الزكاة، كون المستفيد الأول من الزكاة هم المزكين لأنها تطهرهم وترتقي بهم وتبارك في أموالهم. ولفت إلى أن إعلان رئيس هيئة الزكاة استعداد الهيئة تقديم جزءاً من الزكاة العينية من المحاصيل النقدية للأشقاء في غزة، سيتم التنسيق بين هيئة الزكاة واللجنة العليا لنصرة الأقصى والشعب الفلسطيني في هذا الجانب”. وأكد أنه سيتم خلال اليومين المقبلين تدشين حملة جمع قافلة إغاثة الأخوة في غزة من المواد الطبية وغيرها وما ستقدمه هيئة الزكاة سيكون ضمن القافلة، وستصل كما وصلت المعونات النقدية إلى مستحقيها في غزة من المقاومة والمتضررين عبر ممثلي فصائل المقاومة الفلسطينية في اليمن. من جانبه ثمن وزير الدولة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حميد المزجاجي، دور التجار والمزارعين وأهل الخير في تأدية الزكاة الواجبة عليهم. وأشاد بمشاريع هيئة الزكاة وما تقدمه من مبادرات ومساعدات بكل سخاء ليعم الخير جميع الفقراء والمساكين والمحتاجين في أرجاء اليمن، لافتاً إلى توجيهات المجلس السياسي الأعلى في دعم المزارعين وتشجيعهم. وبيّن الدكتور المزجاجي، أن الزكاة هي نماء وخير وبركة وليست نقصاً في المال بل زيادة في المال يباركه الله.. وقال :”اليمن يتقدم محور المقاومة في الدفاع عن فلسطين وغزة وآخرها استهداف سفينتين اسرائيليتين وتوجيه طائرة مسيرة لمدمرة أمريكية أمس”. بدوره أكد رئيس هيئة الزكـاة الشيخ شمسان أبو نشطان، أن المشروع يستهدف 30 ألف أسرة مستفيدة في مختلف المحافظات بفضل وبركة ركن عظيم من أركان الإسلام. وأوضح أن المشروع يتضمن ثمانية أصناف من الزكاة العينية ذات المحاصيل النقدية من العسل واللوز والزبيب والسمسم والبن والقشر وحب العزيز وزيت السمسم والذي سيصل للمستحقين من الفقراء والمساكين وغيرهم. وقال :”سيستفيد من المشروع الفقراء في عدة محافظات وحرصنا على أن يكون هناك نسبة لا تقل عن 75 بالمائة في كل منطقة تم توريد الزكاة منها تعود إلى فقرائها ومساكينها، وكذا سيصل إلى ذوي الاحتياجات الخاصة وأمراض السرطان والكبد والثلاسيميا والدم الوراثي ومرضى الغسيل الكلوي والحروق والجرحى والمعاقين والجاليات الأفريقية والفلسطينية”. وأعلن أبو نشطان عن استعداد هيئة الزكاة تجهيز جزء من الزكاة العينية للمحاصيل النقدية لفلسطين وغزة ترجمة لكلمة قائد الثورة الذي قال “سنتقاسم لقمة العيش مع أهلنا وإخواننا في فلسطين”. وأكد حرص الهيئة على إيصال الزكاة لكل ذي حق حقه كما أمر الله تعالى، معززين مكرمين، وأيضا تعزيز الثقة بين الهيئة والمزكين من المزارعين الذي أخرجوا زكاتهم كونهم شركاء الهيئة في التحصيل والاطلاع على مراحل المشروع وصولاً إلى مرحلة التوزيع. وفي التدشين الذي حضره نائب وزير الإعلام فهمي اليوسفي، أثنى رئيس اتحاد المزارعين اليمنيين صالح النعامي، على عمل هيئة الزكاة ومشاريعها والإعداد والتنظيم لمعرض الزكاة العينية من المحاصيل النقدية. وقال :” علينا كمزارعين الاهتمام بإيصال الزكاة وأن تكون من أفضل ما تنتجه أرضهم ليستفيد منها الفقير والمسكين” .. معتبراً تجهيز جزء من الزكاة العينية للأشقاء في فلسطين وغزة، بادرة نوعية لهيئة الزكاة في إطار دعم ونصرة وإسناد الشعب والمقاومة الفلسطينية. تخلل التدشين الذي حضره وكلاء هيئة الزكاة علي السقاف وقطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي وقطاع الموارد علي الأهنومي وعدد من أعضاء مجلس الإدارة ومدراء عموم الديوان ومزكون من المزارعين والتجار، قصيده للشاعر سامي عبيد، وقصيد للطفل الشاعر ياسر السدح. #غذاء_واكتفاء #الهيئة_العامة_للزكاة
  • بأكثر من 300 مليــون ريـــال - هيئة الزكاة تدشن مشروع الغارمين لـ 156 غارماً ومعسراً بمحافظة عمران
    بأكثر من 300 مليــون ريـــال هيئة الزكاة تدشن مشروع الغارمين لـ 156 غارماً ومعسراً بمحافظة عمران الزكاة | سبأ | عمران دشنت هيئة الزكاة ، مشروع الغارمين. ضمن المرحلة السابعة بأكثر من 300 مليون ريال.بمحافظة عمران اليوم والذي يأتي ضمن مشاريع الإحسان التي تنفذها هيئة الزكاة واستهدف 156 غارماً معسراً.إفراج وتفريج وفي التدشين الذي حضره محافظ المحافظة الدكتور فيصل جعمان ووكيل المحافظة محمد المتوكل ورئيس نيابة الإستئناف بالمحافظة القاضي عبد الباري الوزير، أشار أمين عام محلي المحافظة صالح المخلوس إلى أن مشروع الغارمين يمثل أحد مصارف الزكاة الشرعية. وقال: “عندما يدفع الغني زكاته ويأخذها الفقير فهي تجسيد حقيقي لمعاني وغايات هذه الفريضة والتي تترجم من خلال مشاريع الإحسان التي تنفذها هيئة الزكاة. ولفت المخلوس إلى أن المجتمع بعمران يعاني الكثيرمن القضايا التي يتطلب التعاون من الجميع لحلها، ومنها قضية المعسرين والغارمين التي تُعد واحدة من أبرز القضايا التي يعانيها أبناء المحافظة نتيجة الأوضاع الصعبة جراء العدوان والحصار.. ونوه بالجهود التي تبذلها هيئة الزكاة في تنفيذ المشاريع التي تستهدف الفقراء والمحتاجين ضمن مصارف الزكاة الشرعية، مؤكداً أهمية تعاون الجميع لدعم جهودها و التي أصبحت مشاريعها ملموسة لدى الجميع من خلال استمرار تنمية مواردها وتحقيق الكفاءة في تحصيلها ونشر الوعي المجتمعي بأهميتها باعتبارها فريضة ودورها في ترسيخ التكافل الاجتماعي. فيما اعتبر وكيل هيئة الزكاة علي السقاف، مشاريع الزكاة رقماً مهماً في جبهة التكافل المجتمعي لمساعدة الفقراء والمساكين وتقديم المساعدات سواء كانت مالية أو عينية أو صحية ومساعدة الغارمين وابن السبيل وغيرهم من شرائح المجتمع ضمن مصارف الزكاة الشرعية. وأفاد بأن ملفات المعسرين والغارمين يتم التدقيق فيها وفق الضوابط الشرعية .. مبيناً أن هناك من الغارمين والمعسرين من عليهم مبالغ كبيرة والزكاة لا تستطيع التكفل بها، مما يتطلب من الجميع التعاون مع الهيئة في هذا الجانب. وتطرق السقاف إلى المشاريع التي تتبناها هيئة الزكاة ومنها العرس الجماعي والعاجزين عن العمل .. مشدداً على ضرورة التحقق من الاسماء التي ترفع بحيث لا يتم حرمان المستحقين. وبين أن موارد الزكاة تصرف بحسب آلية وجه بعا السيد القائد أن تصرف إيرادات كل محافظة ب50 بالمائة للمديرية و25 بالمائة عبر المكتب للمديريات المحرومة و25 بالمائة عبر ديوان الهيئة تصرف للمحافظات الأقل إيراداً .. مشيراً إلى أن مشاريع الهيئة أصبحت ملموسة في خدمة الفقراء والمحتاجين وغيرها من الشرائح المجتمعية ضمن مصارف الزكاة الثمانية ومنها مشروع الغارمين. بدوره أوضح مدير عام الغارمين بهيئة الزكاة القاضي حفظ الله زايد أن تدشين مشروع الغارمين ضمن المرحلة السابعة يستهدف الإفراج عن 156 معسراً منهم 13 شخصاً على قضايا مدينة تم دفع مبلغ 26 مليوناً و318 ألف ريال و34 معسراً محبوساً على قضايا جنائية بـ 144 مليوناً و750 ألف ريال و53 غارماً ممن تم سجنهم بقضايا قتل وتم حلها بمبلغ 117 مليوناً و590 ألف ريال. ونوه بكل من تعاون مع هيئة الزكاة في تدشين المشروع الذي يجسد مبدأ التكافل والتراحم بين أبناء المجتمع. من جانبه أكد مدير مكتب هيئة الزكاة بالمحافظة، محمد الشهراني، أهمية المشروع الذي أعاد البسمة لأسر المعسرين بتقديم هيئة الزكاة ما عليهم من أموال. وحث التجار ورجال الأعمال على المبادرة في دفع زكاة أموالهم لمكتب الهيئة كما أوجب الله تعالى ليتسنى للهيئة تخفيف معاناة الفقراء والمساكين ضمن مصارفها الشرعية الثمانية ومنهم الغارمين والمعسرين. في حين أشادت كلمة العلماء التي ألقاها العلامة عبدالمطلب المأخذي بمبادرة هيئة الزكاة في تدشين مشروع الغارمين وإحياء الركن الثالث من أركان الإسلام وتجسيد التراحم والتكافل الاجتماعي، لاسيما في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها الوطن جراء العدوان الحصار. تخلل التدشين بحضور مدير مكتب التربية والتعليم زيد رطاس ونائب رئيس هيئة رفع المظالم بالمحافظة عبدالقادر الغماري ومدير التوعية والإعلام بالهيئة العامة للزكاة محمد الموشكي ومدراء المكاتب التنفيذي ومدراء المديريات عرض ريبورتاج حول مشروع الغارمين وأهدافه وأوبريت إنشادي. #عودة_للحياة #مشروع_الغارمين #الهيئة_العامة_للزكاة
  • تدشين اختبارات القبول والمفاضلة للمتقدمين لوظائف النظم والمعلومات والشبكات في الهيئة العامة للزكاة
        الزكاة | خاص دشنت الهيئة العامة للزكاة، اليوم ، اختبارات القبول والمفاضلة التحريرية للمتقدّمين لشغل وظائف من المهندسين والمتخصصين في الدعم الفني والنظم والمعلومات والشبكات لقطاع المعلومات بديوان عام الهيئة. وخلال التدشين اطلع رئيس الهيئة الشيخ شمسان أبو نشطان على سير الامتحانات، واستمع من وكيل قطاع المعلومات بالهيئة المهندس مجاهد النصرة ومدير الموارد البشرية بالهيئة علي البابلي والمعنيين بجامعة صنعاء، إلى شرح، حول إجراءات الامتحانات ومراحلها في اختيار موظفين من الكوادر الفنية والكفاءات الجامعية. حيث أكد أبو نشطان حرص هيئة الزكاة على مبدأ الشفافية والمنافسة في اختيار أفضل الكفاءات وإعطاء الفرصة للشباب المؤهلين للحصول على وظيفة وفق معايير علمية دون وساطات أو محسوبيات . وأوضح رئيس هيئة الزكاة أن اختبار القبول والمفاضلة التحريرية تركز على جانبين الأول فني وتخصصي ، والثاني تمحور حول المهارات والقدرات والذكاء والتي من خلالها ستتم عملية التقييم والمفاضلة، مبيناً أن هذه الدفعة هي الثالثة من المتقدّمين لشغل وظائف في هيئة الزكاة من خلال الإعلان عن الوظائف عبر الموقع الالكتروني مرورا بمراحل التقدم والفرز وإجراء امتحان القبول والمفاضلة . وقال” سبق هذه المرحلة اختبار المتقدمين لوظائف المحاسبين بقطاع الموارد وكذا مهندسين في قطاع المعلومات، والتي لمسنا خلالها نوعية من خلال انتقاء أفضل الكفاءات والذي انعكس أدائهم في الواقع العملي من خلال إحداث نقلة نوعية في عمل الهيئة”. ولفت إلى أن هيئة الزكاة تسعى من خلال هذه الخطوة لإحداث نقلة نوعية في أنظمة المعلومات والارتقاء بعمل الهيئة والتحول إلى الأتمتة الكاملة في كافة القطاعات. من جانبه أفاد وكيل قطاع المعلومات المهندس مجاهد النصرة ، بأن نحو 700 من المتقدمين سيتنافسون على شغل وظائف في 16 مجال شملت ” مدير إدارة تطوير النظم ، مطور برمجيات شامل ، محلل نظم، محلل أعمال، مختبر نظم ، فني دعم تكنولوجيا المعلومات ، فني دعم الشبكات، مشغل شبكات ، مشغل مركز الاتصال الموحد ، مشرف أنظمة المعلومات ، مساعد ضمان الرقابة ، مشرف أنظمة داعمة ، مشرف قواعد البيانات ، الشبكات والحماية ، كبير مشرفي قواعد البيانات ، فني دعم الطاقة “. وأشار إلى استراتيجية الهيئة في إعطاء فرصة للجميع عبر خوض المنافسة بكل شفافية وبحسب الكفاءة واجتياز الامتحان .. مبيناً أن من سيجتاز الامتحان التحريري سينتقل إلى المرحلة الأخيرة المقابلة الشخصية لاختيار الأفضل وفقاً للشروط والمؤهلات. بدوره أوضح مدير عام الموارد البشرية بهيئة الزكاة علي البابلي ، أن المتقدمين للوظيفة بلغ نحو 1200 شخص ، حضر منهم قرابة 700 متقدماً وفقاً للشروط والمعايير المطلوبة، الذين أجروا اليوم الامتحان التحريري بالتنسيق مع جامعة صنعاء في أكثر من تخصص في قطاع المعلومات للتنافس على أكثر من 40 وظيفة. ونوه البابلي بأن اختبار المفاضلة للمتقدمين تم بعملية شفافة وإتاحة الفرصة للجميع من الشباب ومن أثبت استحقاقه في الانظام للهيئة سينظم بدون أي محسوبية ، لافتا إلى حرص هيئة الزكاة على استقطاب الكادر البشري من خلال اختيار أفضل الكوادر الذين سيمثلون إضافة نوعية للهيئة في مختلف القطاعات. فيما أشاد أمين عام كلية التربية بجامعة صنعاء عبدالوهاب المهندي، بهذه الخطوة التي تنتهجها هيئة الزكاة في اختيار كوادرها المتخصصين من الشباب اليمني خريجي الجامعات الذي يتطلع للعيش الكريم وبناء المستقبل والعمل على القضاء على البطالة. وتطرق إلى آلية الشراكة والتنسيق المشترك بين هيئة الزكاة وجامعة صنعاء ممثلة بكلية التربية من خلال توفير القاعات وإجراء امتحانات القبول لمن يتقدمون للوظائف في الهيئة. حضر التدشين مدير عام المعلومات بهيئة الزكاة علي عزمان ، والتخطيط علي الحملي وعدد من المعنيين.  
  • بأكثر من 13 مليار ريال.. الهيئة العامة للزكاة تدشن مشاريع الإحسان لشهر رمضان
    الزكاة | صنعاء | سبأ   حيا رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، الدور الحيوي الذي تقوم به الهيئة العامة للزكاة لاستيفاء استحقاقات ركن من أركان الدين الإسلامي و تسخيره لفائدة السواد الأعظم من فقراء شعبنا اليمني.   جاء ذلك لدى مشاركته في فعالية تدشين الهيئة العامة للزكاة مشاريع الإحسان لشهر رمضان 1445هـ بأكثر من 13 مليار ريال و التي تستهدف اكثر سبعمائة الف مستفيد.   حيث توجه رئيس الحكومة، بالشكر للهيئة و قيادتها على تنظيم هذه الفعالية خلال الشهر الكريم و على عملهم طيلة الفترة القليلة الماضية لتدشين هذا العمل المبارك.   ولفت إلى أن قيادة الهيئة وفريق عملها اثبتوا خلال السنوات القبلية الماضية أنهم عند مستوى المسئولية الكبرى سواء في العمل المؤسسي التنظيمي لهذه المؤسسة و اخراجها إلى حيز النور واستكمال الجانبين القانوني و اللائحي لأعمالها و الضامنة لديمومة عملها و استفادة السواد الأعظم من الفقراء في اوساط شعبنا من مشاريعها.   وأوضح أن الجميع يحتفي اليوم بعمل ضخم جدا ورقم كبير لا يمكن تحقيقه بسهولة في فترة العدوان، منوها بجهد المؤسسة التي استطاعت أن تنهض من تحت ركام العدوان والحصار لتحقق عملا مشرفا ومفيدا يخدم مئات الآلاف من الأسر الفقيرة و المحتاجة التي تتضور جوعا بسبب العدوان الذي حاصر كل شيء و تسبب بمفاقمة مشكلة الفقر في وطننا.   وخاطب الدكتور بن حبتور قيادة الهيئة و موظفيها قائلا “عملتم بشجاعة و صبر و وأصلتم هذه المسيرة في تحصيل الواجبات الزكوية وتحقيق الاثر الانساني لها و صنع عديد من قصص النجاح الهامة و النوعية في إطار برنامج التمكين الاقتصادي للهيئة و بإمكانات محدودة ونتائج كبيرة “.   ومضى يقول “نحن اليوم في لحظات فارقة في حياة الشعب اليمني أهمها صمود شعبنا تسع سنوات في وجه العدوان والحصار والتي مرت مضاعفة على أهلنا في المحافظات والمناطق المحتلة بالنظر إلى الأوضاع الأمنية و المعيشية و الخدمية المتردية بل و المنعدمة التي تعيشها”.   و القى مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى العلامة محمد مفتاح خلال اللقاء الذي حضره الوزيران في حكومة تصريف الأعمال التعليم العالي و البحث العلمي حسين حازب و الدولة لشئون مخرجات الحوار الوطني و المصالحة الوطنية أحمد الحماطي ، كلمة أكد فيها أهمية مشاريع الاحسان الكبرى لهيئة الزكاة الذي يمتد خيرها وبركتها إلى أكثر من 700 ألف مستفيد وتعود بالخير على أقاربهم لتمتد إلى أكثر من مليوني مستفيد.   وبارك العلامة مفتاح لقيادة وعاملي الزكاة على هذه المشاريع الممتازة والعظيمة .. لافتا إلى أن هيئة الزكاة تمثل خزانة الفقراء والمحتاجين خصوصا من يصلون إلى مرحلة العجز واليأس خصوصا في ظل الظروف الصعبة والقاسية في تاريخ بلدنا.   وأشار إلى أن فريضة الزكاة أعادت للفقراء الأمل في الحياة وروعة وعظمة هذا الدين الذي أراد الله أن تكون الزكاة إحدى رايات الرحمة التي ترتفع في كل وقت من أوقات احتياجات الفقراء والمساكين.   ونوه بأهمية تعاون المجتمع بأكمله بدءا من قيادات الدولة والمكلفين والعاملين في هيئة الزكاة، في أن تصل الهيئة العامة للزكاة للمستوى النموذجي الأمثل، من خلال تجسيد جمال وروعة وعظمة فريضة الزكاة الجليلة في السلوك والقيم والأخلاق.   بدوره قال رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبونشطان ” نطلق في أيام الرحمة من شهر رمضان، مشاريع الاحسان بمبلغ 13 مليار ريال والتي يصل خيرها إلى 700 ألف أسرة في عموم محافظات الجمهورية والتي تأتي ضمن سلسلة مشاريع هيئة الزكاة على مدار العام”.   وأكد أبونشطان أن مشاريع الإحسان شملت: صرف زكاة الفطر لعدد 263 ألف أسرة بما يعادل مليون 300 ألف مستفيد بتكلفة 5 مليارات و 259 مليون ريال، مشاريع الصرف اللامركزي عبر المحافظات بقيمة 2 مليار ريال لـ 32 ألف مستفيد تنوعت بين مساعدات “علاج ، غارمين ، زواج ، أخرى” ، دعم المطابخ والأفران والوجبات الخيرية لـ 160 ألف أسرة بما يعادل 800 ألف مستفيد بمبلغ مليار و 419 مليون ريال، دعم المستشفى الجمهوري بالأمانة لعدد 90 ألف مستفيد بمبلغ مليار و 200 مليون ريال، السلات الغذائية لأسر المرابطين لـ 50 ألف أسرة بإجمالي مليار ريال.   وأشار إلى أن المشاريع شملت أيضا: الصرف للأسر العاجزة عن العمل لعدد 30 ألف أسرة بتكلفة 600 مليون ريال ، معرض كسوة العيد لـ 75 ألف مستفيد بقيمة 626 مليون ريال، مشروع الزكاة العينية من المحاصيل النقدية، لـ 10 آلاف أسرة بقيمة 280 مليون ريال، صرف السلات الغذائية لمعاقي الحرب لـعدد 10 آلاف أسرة بقيمة 251 مليون ريال، صرف مساعدات نقدية للفقراء في كشوفات مستثمري الكري بقيمة 212 مليون ريال لعدد 10 آلاف أسرة، تكريم العلماء بقيمة 170 مليون ريال لعدد 1400 مستفيد، توزيع السلات الغذائية للجالية الأفريقية لعدد ألف و 851 أسرة بتكلفة 37 مليون ريال، وصرف مساعدات نقدية لأبناء الجالية الفلسطينية لـ418 أسرة بقيمة 21 مليون ريال.   وخاطب رئيس الهيئة العامة للزكاة المزكين قائلا: “اليوم زكاتكم أثمرت وتدخل الفرحة والبهجة على الفقراء والمساكين والمستضعفين والغارمين وأبناء السبيل”.   وأعلن أن زكاة المحافظات أصبحت اليوم تصرف لامركزيا وتعود على الفقراء في المديريات والعزل والقرى بنسبة 50% منها 42% للعاجزين عن العمل كإعانة شهرية و 4% مساعدات للمستحقين الوافدين على مكاتب الزكاة في المديريات 4% للعرس الجماعي، إلى جانب 25% تصرف عبر مكاتب المحافظات منها 12% لتغطية عجز المديريات نظرا لزيادة عدد الفقراء فيها و 6% للتمكين الاقتصادي و3% للمبادرات المجتمعية 3% للغارمين، فيما 25% تكون مركزيا لتغطية الفقراء في المحافظات التي يكون إيرادها قليل وفقرائها كثير.   وكشف أبونشطان عن التحضير لإطلاق مشروع محفظة التمويل في التمكين الاقتصادي بنسبة تصل إلى 30% من إيرادات كبار المكلفين تنفيذا لتوجيهات فخامة المشير مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى.   تخلل التدشين بحضور وكيل أول أمانة العاصمة خالد المداني ووكيل هيئة الزكاة على السقاف وعدد من المعنيين، عرض وثائقي لأبرز مشاريع الإحسان وقصص إنسانية من قصص العطاء لهيئة الزكاة، وأنشودة عن الزكاة للمنشد ياسر المطري. #زكاتكم_أثمرت #مشاريع_الاحسان_في_رمضان  
  • بإجمالي 626 مليون ريال.. الهيئة العامة للزكاة تفتتح معرض الشهيد الصماد السادس لكسوة العيد لـ 75 ألف مستفيد
    الزكاة | صنعاء | سبأ افتتحت الهيئة العامة للزكاة اليوم، معرض الشهيد الرئيس الصماد السادس لكسوة العيد، لعدد 75 ألف مستفيد من الفقراء والمساكين بإجمالي 626 مليون ريال والذي يأتي بالتزامن مع اليوم الوطني للصمود تحت شعار ” يد تحمي ويد تبني”. وفي الافتتاح بحضور عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي ونائب رئيس حكومة تصريف الأعمال لشؤون الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي، اعتبر مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى العلامة محمد مفتاح، مشروع معرض الشهيد الصماد الذي يأتي في ذكرى اليوم الوطني للصمود أحد الانتصارات التي حققها الشعب اليمني على أشرس عدوان وأخبث مؤامرة وذلك من خلال إنشاء الهيئة العامة للزكاة. وقال: ” ونحن قادمون في العام العاشر من الصمود الأسطوري للشعب اليمني بنهضة وعزة رغم الضائقة المعيشية والحصار والمعاناة”.. لافتا إلى أن مشروع كسوة العيد يستفيد منه 75 ألف من الفقراء والمساكين بأمانة العاصمة، وهناك عشرات الآلاف في مختلف المحافظات إضافة إلى مشاريع الزكاة الكثيرة. وأكد العلامة مفتاح، أن إنشاء الهيئة العامة للزكاة يعد إنجازاً نوعيا في هذه المرحلة المهمة والحساسة من تاريخ اليمن والذي نتج عنها مشاريع كبيرة وإيصال الزكاة إلى الفقراء والمستفيدين بطريقة منظمة وسلسلة وكريمة. وأشار إلى أن هيئة الزكاة في طريقها للارتقاء بأدائها ومشاريعها إلى جانب تعزيز أعمال التوعية للمكلفين باعتبارها الوسيط بين المزكي والمستفيد. وخلال الافتتاح بحضور وزراء الزراعة بحكومة تصريف الأعمال المهندس عبدالملك الثور، وحقوق الإنسان علي الديلمي، والدولة نبيه أبو نشطان وأحمد العليي، أوضح رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، أن الهيئة تقيم هذا المعرض للعام السادس على التوالي والذي يصل خيره إلى 75 ألف مستفيد من الفقراء والمساكين في عموم مديريات أمانة العاصمة بتكلفة 626 مليون ريال. وأشار إلى أن المعرض يحتوي على الملابس من المنتجات المحلية للعديد من الأسر المنتجة المشاركة بدعم من الهيئة بالشراكة مع العديد من الجهات أبرزها برنامج الأسر المنتجة في تجهيز المعامل للعديد من الأسر. ولفت إلى أن هناك توجه كبير لدعم مشاريع التمكين الاقتصادي .. مبيناً أنه تم خلال الأسبوع الماضي إطلاق محفظة التمويل الزكوي وتخصيص نسبة 30 بالمائة من إيرادات كبار المكلفين لدعم مشاريع التمكين الاقتصادي. وثمن رئيس هيئة الزكاة الدور الكبير لرجال المال والأعمال والتجار الذين جادوا بإخراج زكاة أموالهم والتي أثمرت وتجسدت في مشاريع على مدار العام، ومنها مشاريع الإحسان في رمضان التي تتجاوز قيمتها 13 مليار ريال. تخلل الافتتاح بحضور نائبي وزيري التعليم العالي الدكتور علي شرف الدين، والنقل محمد الهاشمي، ووكيل هيئة الزكاة علي السقاف، ووكلاء وزارة الشؤون الاجتماعية لقطاع التنمية علي سعيد الرزامي، وهيئة الزكاة لقطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي، وقطاع المصارف محمد العياني، ومساعد وكيل قطاع التوعية على الظرافي ومدير مكتب الهيئة بأمانة العاصمة محمد العلفي، قصيدة وعرض لمشاريع معارض الشهيد الصماد لكسوة العيد خلال الست المراحل والتي وصل خيرها إلى 435 ألف مستفيد من الفقراء والمساكين بتكلفة إجمالية ثلاثة مليارات و126 مليون ريال. #كسوة_العيد #زكاتكم_أثمرت #مشاريع_الاحسان_في_رمضان default default default
  • بتكلفة 10 مليارات ريال.. تدشين مشروع زكاة الفطر والمساعدات النقدية لعدد  500 ألف أسرة فقيرة
      الزكاة | خاص دشنت الهيئة العامة للزكاة، اليوم، مشروع صرف زكاة الفطر والمساعدات النقدية لعدد 500 ألف أسرة مستفيدة في جميع محافظات الجمهورية الحرة بتكلفة إجمالية 10 مليارات ريال. وفي التدشين أشار مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى العلامة محمد مفتاح، إلى أهمية المشروع من خلال صرف 10 مليارات ريال على 500 ألف أسرة مستفيدة من الفقراء في ظل الأوضاع التي يعيشها المجتمع اليمني. وحث المجتمع على تسليم زكاة الفطر إلى هيئة الزكاة باعتبارها الجهة المخولة بجمعها وصرفها وكونها واجبة على كل مسلم ومسلمة حتى الطفل المولود صبيحة العيد قبل صلاة العيد، لافتاً إلى أن ما يتم جمعة من زكاة الفطر قد لا يصل إلى مساعدة  النصف كون الكثير من الناس لا يأتي بزكاة الفطر إلى الهيئة. وأوضح أن المبالغ الكبيرة لزكاة الفطر إذا جُمعت بالطريقة النموذجية الصحيحة وتم الترتيب لها والإنفاق بالطريقة الصحيحة ستعالج حالات كثيرة وستكون فائدتها واسعة وعظيمة. وقال العلامة مفتاح: “من ضمن المقترحات على قيادة هيئة الزكاة تشكيل لجنة متخصصة لدراسة وترتيب قاعدة البيانات وتنظيم جمع وإنفاق زكاة الفطر بطريقة مثلى”. وأثنى مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى، على جهود القائمين على هيئة الزكاة من خلال الاهتمام بهذه المشاريع والإصرار على تحسين الأداء والتأهيل والتدريب وضبط الأوعية الزكوية، داعيا المكلفين من رجال المال والأعمال والتجار إلى المبادرة بإخراج زكاة أموالهم. وخلال التدشين بحضور، وزيرا الثروة السمكية محمد الزبيري، والدولة أحمد الحماطي، وأمين سر المجلس السياسي الأعلى الدكتور ياسر الحوري، أوضح رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، أن  إطلاق المشروع يتضمن توزيع زكاة الفطر وتوزيع الزكاة النقدية من الصرف اللا مركزي والذي يصل خيره إلى 500 ألف أسرة مستهدفة في عموم محافظات الجمهورية. وأشار إلى أن زكاة الفطر تأتي تطبيقا لشرع الله وامتثالاً لقول رسول الله صلى الله عليه وعلى آله ، لافتا إلى أن العاملين في هيئة الزكاة تمكنوا من تحصيل ما يقارب 6 مليارات ريال من زكاة الفطر في العام الماضي 1444هـ، والتي يتم اليوم توزيعها على أكثر من 260 ألف أسرة. وأكد حرص هيئة الزكاة على أن يصل خير الزكاة إلى الفقراء والمساكين والمستضعفين ممن تشملهم مصارف الزكاة الشرعية، منوها إلى أن مشروع زكاة الفطر والزكاة النقدية واحد من حزمة مشاريع تنفذها هيئة الزكاة بالشراكة مع المزكين. وكشف أبو نشطان، عن مشروع الإنفاق من الصدقات والتبرعات خارج الزكاة بالشراكة مع عدد من رجال المال والأعمال والتجار والمنفقين الذي جادوا بأموالهم والذي سيصل خيره إلى نحو 240 ألف أسرة، إلى جانب توزيع 200 ألف أسطوانة غاز بمبادرة من شركة الغاز وذلك لتخفيف المعاناة عن الفقراء والمساكين في مختلف المحافظات. واعتبر المشروع تجربة ناجحة في سد حاجات الفقراء والمساكين ممن لم تستطع هيئة الزكاة تغطية احتياجاتهم في أمانة العاصمة وعدد من المحافظات من خلال التواصل مع رجال المال والأعمال والخيرين الذي بادروا وكانوا السند لهيئة الزكاة من خلال الإنفاق والصدقات والتبرعات خارج الزكاة. ونوه إلى حرص القيادة الثورية والسياسية  على تخفيف المعاناة عن الشعب اليمني التي ضاعفها العدوان والحصار الشامل، مؤكدا أن ركن الزكاة الذي جعله الله قرين الصلاة سيحل مشاكل كبيرة لتخيف المعاناة عن الفقراء والمساكين. تخلل فعالية التدشين بحضور، نواب وزراء الخدمة المدنية عبدالله المؤيد، والتعليم العالي علي شرف الدين، والصناعة الشوتري ، ووكيل هيئة الزكاة علي السقاف ووكلاء هيئة الزكاة المساعدون وعدد من الوزارات، ربيورتاج عن ما تم صرفه من زكاة الفطر خلال الأعوام الماضية  وقصص نجاح صحية لعمليات زراعة الكلى والمساعدات العينية والنقدية للعاجزين عن العمل من الأسر الأشد فقرا. وعقب التدشين قام رئيس ووكلاء الهيئة العامة للزكاة، بتدشين مشروع زكاة الفطر والمساعدات النقدية في مكتب بريد التحرير بالأمانة، بحضور رئيس لجنة الشؤون الإجتماعية بمحلي أمانة العاصمة، ومدير مكتب الزكاة بأمانة العاصمة محمد العلفي وعدد من مدراء عموم ديوان الهيئة. #زكاة_الفطر #مشاريع_الاحسان_في_رمضان #زكاتكم_أثمرت    
  • هيئة الزكاة تدشن توزيع 205 آلاف أسطوانة غاز للفقراء بتمويل من شركة الغاز
    الزكاة | خاص دشن وزير النفط والمعادن في حكومة تصريف الأعمال أحمد دارس، ورئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، اليوم، مشروع توزيع 205 آلاف أسطوانة غاز منزلي لـ  205 آلاف أسرة من الأسر الأشد فقراً في أمانة العاصمة والمحافظات. ويأتي المشروع الذي تنفذه وزارة النفط والمعادن ممثلة بالشركة اليمنية للغاز بالتنسيق مع الهيئة العامة للزكاة، تنفيذا لتوجيهات فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى، في التخفيف من معاناة الفقراء والمحتاجين. وفي التدشين أكد الوزير دارس، أهمية المشروع الذي يأتي بمبادرة من قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وتوجيهات المشير الركن مهدي محمد المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى، نتيجة للظروف التي تعانيها الأسر الفقيرة جراء العدوان والحصار والغطرسة الدولية في البحار سابقا ولاحقا لأكثر من تسع سنوات. وأشار إلى أن المشروع يشمل توزيع  205 آلاف أسطوانة غاز على الأسر الفقيرة والمعدمة في أمانة العاصمة وبقية محافظات الجمهورية بالتنسيق المعنيين في شركة الغاز وهيئة الزكاة بأمانة العاصمة والمحافظات.. مثمنا الدور الكبير لهيئة الزكاة في هذا المشروع وما تقوم به من إنجازات ومشاريع في كافة المجالات والتي لمسها الشعب اليمني بعد أن كانت الزكاة مغيبة في السابق. واعتبر المشروع أقل واجب تجاه المجتمع لرفع بعض المعاناة، داعيا الشركات والجهات الرسمية التي لديها الإمكانية للمساهمة في رفع المعاناة عن الشعب اليمني. من جانبه أشاد رئيس الهيئة العامة للزكاة بالمبادرة الإنسانية للشركة اليمنية للغاز  من خلال هذا المشروع الذي يستهدف 205 آلاف أسرة من الفقراء والمساكين والمحتاجين في عموم المحافظات تنفيذا لتوجيهات القيادة الثورية والسياسية للتخفيف مع معاناة الفقراء. ولفت إلى أن المشروع الذي يأتي بالتنسيق بين وزارة النفط ممثلة بشركة الغاز وهيئة الزكاة،  يجسد قيم التراحم والتكافل واستشعار مؤسسات الدولة المسؤولية تجاه معاناة الفقراء والمساكين والمحتاجين في ظل الظروف الراهنة إزاء الحصار والعدوان. داعيا الجهات والمؤسسات الحكومية ورجال المال والأعمال للمساهمة في تقديم يد العون والاهتمام بالفقراء والمساكين والمبادرات التي تخفف العبء عن كاهل المحتاجين . بدوره أوضح وكيل هيئة الزكاة لقطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي، أن عملية الصرف ستتم مباشرة عقب التدشين بالتنسيق مع مكاتب الهيئة العامة للزكاة بالأمانة والمحافظات. وبيّن الوكيل مجلي، أنه سيتم توزيع الحصص مجانا على المستفيدين بحسب كشوفات الفقراء والمحددة بعدد 205 ألف أسرة من الأسر الأشد فقرا في أمانة العاصمة ومحافظات الجمهورية. حضر التدشين مساعد وكيل هيئة الزكاة لقطاع التوعية والتأهيل علي الظرافي ومدير مكتب الزكاة بأمانة العاصمة محمد العلفي، وعن الشركة اليمنية للغاز مدير دائرة التموين فواز الوزير ومدير الدائرة المالية مهيوب الجولحي، والمراجعة الداخلية عبدالعزيز سلطان.
  • تدشين مشروع توزيع زكاة الزروع والثمار العينية على الفقراء بمحافظة الحديدة
      الزكاة | الحديدة | سبأ دشن مكتب الهيئة العامة للزكاة بمحافظة الحديدة، اليوم، مشروع توزيع زكاة الزروع والثمار العينية على الفقراء والمحتاجين من موسم حصاد العام 1445ھ، تحت شعار “وآتوا حقه يوم حصاده”. يتضمن المشروع توزيع 15 ألفاً و500 قدح من الحبوب من حصاد الزروع ، على 15 ألفاً و500 أسرة فقيرة ومحتاجة في مديريات المحافظة. وفي التدشين بمديرية الزهرة، أشاد وكيل أول المحافظة أحمد البشري، بالمشروع، لتحقيق المقاصد الدينية للزكاة وفق مصارفها الشرعية، منوهاً بالنجاحات التي حققها مكتب الزكاة بالمحافظة وفروعه في المديريات في ترسيخ الثقة مع المجتمع المزكي والتوعية التي ساهمت في تحقيق الالتزام الديني تجاه هذه الفريضة. واعتبر مشروع توزيع زكاة الزروع والثمار في ظل التحديات الراهنة، أحد صور التكافل وتعزيز الصمود لمواجهة تحديات الأزمة الاقتصادية التي يمر بها البلد في ظل العدوان والحصار، وتجسيدا للمسئولية الدينية ضمن المشاريع التي تتبناها هيئة الزكاة. من جانبه أوضح مساعد وكيل قطاع التوعية بهيئة الزكاة علي الظرافي، أن المشروع يأتي ضمن سلسلة من المشاريع الخيرية التي تنفذها الهيئة في مختلف محافظات لمساعدة الفقراء والمحتاجين. وأكد حرص الهيئة على إيصال الزكاة إلى مستحقيها الفعليين وفق قاعدة بيانات دقيقة ضمن استراتيجية هادفة للوصول إلى مشاريع نوعية وكبيرة في مختلف مصارف الزكاة الشرعية لتحقيق الرؤية المنشودة في الوصول بالفقراء إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي. فيما أشاد وكيل المحافظة المساعد لشئون المديريات الشمالية غالب حمزة، بمشاريع هيئة الزكاة ودورها في التخفيف من معاناة الفقراء والمساكين في مختلف المديريات، مشيراً إلى أن صرف الزكاة في مصارفها نجاح كبير يجسد ارتباط اليمنيين بكتاب الله تعالى والالتزام بتعاليمه. بدوره أوضح مدير مكتب هيئة الزكاة بالمحافظة محمد هزاع، أن إجمالي الزكاة العينية من الحبوب المختلفة بلغت هذا العام 15 ألفاً و500 قدح، مؤكدا الحرص على تجسيد السياسة العامة للهيئة وتعزيز الثقة بين مكتب الزكاة والمجتمع في تحصيل الموارد الزكوية . حضر التدشين مدير عام المتابعة والتحصيل بديوان عام الهيئة عبدالله الفقيه ومديرا المحاصيل العينية والتوعية بديوان عام الهيئة عبدالله الحزيف وصادق المعافا، ونائب مدير عام مكتب الزكاة بالمحافظة حميد العزي وعدد من المختصين.

عن الهيئة

اهدافنا

  • تعزيز القدرات المؤسسية وترسيخ البناء القانوني.
  • رفع الكفاءة في توزيع الزكاة على مصارفها الشرعية.
  • تعزيز دور التمكين الاقتصادي للحد من الفقر في المجتمع.
  • تنمية موارد الهيئة وتحقيق الكفاءة في تحصيلها.
  • نشر الوعي بفريضة الزكاة ودورها والإسهام في ترسيخ الهوية الإيمانية في المجتمع وتعزيز الثقة بين المزكين والهيئة.

رسالتنا

تقديم خدمات الزكاة بالسرعة والكفاءة المطلوبة، وتطويرها، وتحديثها، وتنمية مواردها، وصرفها في مصارفها الشرعية، بما يضمن أهلية المستحقين وثقة المزكين، وبما يدعم دورها في التمكين الاقتصادي والتكافل الاجتماعي والسعي للقضاء على الفقر كشاهد يجسد عظمة الإسلام.

رؤيتنا

الريادة في إقامة فريضة الزكاة على مستوى العالم الإسلامي.

قيمنا

الإحسان، التقوى، التعاون، التحلي بروح الأمانة والمسؤولية، الشفافية، الإتقان، الاعتزاز بالهوية الإيمانية.

الهيئة العامة للزكاة

هيئة حكومية مستقلة

تتبع رئاسة الجمهورية اليمنية

تُعنى بإقامة فريضة الزكاة (إيراداً ومصرفاً)

 

للشكاوى والاستفسار

8000110