الزكاة في مصارفها

الهيئة العامة للزكاة تنظم الملتقى التوعوي للخطباء والمرشدين

الزكاة – صنعاء

الاربعاء| 24-يونيو-2020

عٌقد بصنعاء اليوم الملتقى التوعوي للخطباء والمرشدين في مديرية السبعين بأمانة العاصمة، نظمته الهيئة العامة للزكاة، بالتعاون مع مكتب الأوقاف والإرشاد بالأمانة.
وفي الملتقى أكد رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان حرص الهيئة على تعزيز إشراك أئمة المساجد والخطباء والمرشدين في تجسيد عظمة ورحمة وقيم الإسلام، خاصة ما يتعلق بأعمال وأنشطة هيئة الزكاة الكفيلة بتحقيق التكافل الاجتماعي.
وأوضح رئيس الهيئة إلى أن هذه الشراكة ستشمل مختلف أعمال هيئة الزكاة سواء في الإيراد من خلال عمليات التوعية بأهمية الزكاة ودورها في تحقيق التكافل الاجتماعي ، أو في الصرف عبر مشاريع الهيئة القادمة وفق برنامج عملي في الميدان لتفريج كربة الفقير والمسكين والغارم وخدمة لجميع شرائح المجتمع وبقية المصارف.
وأشار إلى أن هيئة الزكاة ستعمل خلال الفترة المقبلة على تصحيح بيانات الفقراء والمساكين وتسجيل المستحقين للزكاة واستبعاد غير المستحقين بالتعاون مع اللجان المجتمعية، ومنهم الخطباء والمرشدين وأئمة المساجد.
وذكر أبو نشطان أن ما تشنه أبواق العدوان من حملة على الهيئة، يؤكد سير الهيئة في الطريق الصحيح وتنفيذ الأعمال والمهام المنوطة بها .. متسائلاً ” أين كانت هذه الأبواق عندما كانت الزكاة مغيبة لعقود وتذهب في غير مصارفها ولم يٌسمع لها أي صوت”.
من جانبه أشار وكيل الهيئة لقطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي إلى أهمية الملتقى للتشاور حول أهمية هذه الفريضة التي مرت بمراحل استهداف ممنهج طوال فترة كبيرة من أعداء الاسلام .
وقال مجلي ” حرصنا في هيئة الزكاة أن يكون المجتمع شريك لنا في مسألة التحصيل وكذا الصرف وفي نفس الوقت مراقب معنا وعلينا من أجل إقامة هذا الركن كما أراد الله”.. مؤكداً بأن الخطباء والمرشدين هم سفراء هيئة الزكاة في الأحياء والمناطق والمديريات .
بدوره أكد مدير عام مكتب هيئة الزكاة بأمانة العاصمة محمد العلفي على أهمية الفعالية التي تجسد إحدى صور الترابط في أداء الواجب الديني والوطني الذي نحن جميعا مسؤولين عنه أمام الله لإحياء ركن عظيم من أركان الإسلام وهو الزكاة.
وشدد العلفي على الدور الهام والكبير للخطباء والمرشدين في التوعية بأهمية الزكاة والحث على وجوبها وأدائها.
فيما ثمن مدير عام المساجد بوزارة الأوقاف والإرشاد محمد الفقيه جهود الهيئة العامة للزكاة الجبارة والتي تميزت بها عن بقية مؤسسات الدولة التي تدل على استشعار عالي للمسؤولية وترجمة فعلية لأهداف الثورة المباركة.
وحث الفقيه كافة الجهات ومؤسسات الدولة وكل فئات وشرائح المجتمع على التفاعل والاهتمام لإسناد جهود هيئة الزكاة .. مؤكداً على مسؤولية وواجب وزارة الأوقاف والإرشاد في الشراكة مع هيئة الزكاة وإسنادها في جميع مهامها وتعزيز توعية المجتمع بأهمية هذه الفريضة.
من جانبه أشاد مدير دار رعاية الأيتام أحمد الخزان بإنجازات هيئة الزكاة التي من خلالها رأى الجميع ثمرة هذه الفريضة من خلال عشرات المشاريع الخاصة بالفقراء والمساكين وبقية المصارف الشرعية التي حددها الله.
واستعرض ما نفذته هيئة الزكاة من مشاريع لصالح دار رعاية الأيتام في جانب التمكين الاقتصادي والبنية التحتية للدار وغيرها من مشاريع الزواج الجماعي لأيتام الدار .
تخلل الملتقى بحضور نائب مدير مكتب الأوقاف بالأمانة محمد الغليسي ومدراء فروع الزكاة بمديرية السبعين وعدد من المعنيين، نماذج من مشاريع الهيئة العامة للزكاة في مصارف الفقراء والمساكين والغارمين ومشاريع التمكين الاقتصادي.