الزكاة في مصارفها

تدشين مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لـ 25 ألف طالب وطالبة من أبناء الشهداء والأيتام

الزكاة / خاص

دشنت مؤسسة الشهداء بالشراكة مع الهيئة العامة للزكاة اليوم بصنعاء، مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لعدد 25 ألف طالب وطالبة من الأيتام وأبناء الشهداء الملتحقين بالمدارس للعام الدراسي “2019 – 2020م ” في مختلف محافظات الجمهورية .

وفي التدشين الذي حضره وكيلا الهيئة المساعدين محمد حيدره ورضوان حميد الدين، ونائب المدير التنفيذي لمؤسسة الشهداء عبدالسلام الطالبي ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر عبدالرحمن الأهنومي، أكد رئيس الهيئة الشيخ شمسان أبو نشطان أن من أولويات الهيئة الإهتمام والرعاية بالأيتام وأبناء الشهداء للتخفيف من معاناتهم ووفاء لتضحيات آبائهم الذين بذلوا دمائهم وأرواحهم رخيصة في سبيل الله وعزة هذا الوطن.

وأشار أبو نشطان إلى أن المشروع يستهدف توزيع قرابة 25 ألف حقيبة مدرسية للأيتام وأبناء الشهداء بالشراكة مع مؤسسة الشهداء والتي تكفلت الهيئة العامة للزكاة بـ 16 ألف و 500 حقيبة مدرسية .

وأعلن رئيس الهيئة أن هذا المشروع بداية لمشاريع كثيرة في المرحلة القادمة خاصة بالأيتام وأبناء الشهداء تتبناها الهيئة العامة للزكاة والتي ستكون سند وعون لمؤسستي الشهداء والأيتام في كافة المشاريع كون هيئة الزكاة وُجِدَت لتكفل يتيم وترعى المسكين وتأوي الفقير.

وثمن جهود ودور كل من مؤسسة الشهداء التي تولي الإهتمام والرعاية بأبناء الشهداء وأسرهم، ومؤسسة اليتيم التنموية في رعاية الأيتام من خلال المشاريع التنموية المختلفة.

من جانبه أوضح القائم بأعمال المدير التنفيذي لمؤسسة الشهداء حسين القاضي بأن تدشين هذا المشروع الذي يستهدف قرابة 25 ألف طالب وطالبة من مختلف المراحل الدراسية في أكثر من 17 محافظة في أنحاء الجمهورية اليمنية يأتي ضمن المشاريع التربوية واهتمام المؤسسة وحرصها في أن ينال أبناء الشهداء حقهم في التعليم من خلال مشاريع الحقيبة المدرسية او المقاعد الدراسية والمنح المجانية في التعليم الجامعي والفني والتعليم العالي وغيرها.

ودعا القاضي أسر الشهداء أن يدفعوا بأبنائهم إلى المدارس كي ينالوا حقهم في التعليم والمؤسسة ستقف إلى جانبهم لما من شأنه الارتقاء بأبناء الشهداء العظماء في كل المجالات المختلفة.

وأكدت كلمة مؤسسة اليتيم التنموية التي ألقها الأمين العام أحمد الضوراني على دور المؤسسة في خدمة وتأهيل الأيتام وكذلك أبناء الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الله ودفاعا عن هذا الوطن الذين ننعم بالأمان بفضل تضحياتهم .

ولفت إلى أن مؤسسة اليتيم ستعمل بالشراكة مع الهيئة العامة للزكاة ومؤسسة الشهداء على الاهتمام بالأيتام وأبناء الشهداء ورعايتهم رعاية كاملة.

وأشادت كلمة أبناء الشهداء التي ألقاها الطالب أسامة الحمران اهتمام وتفاعل مؤسسة الشهداء وهيئة الزكاة وكل من ساهم في هذا المشروع الذي يعمل على تشجيع أبناء الشهداء الذي كان لآبائهم السبق في التضحية والعطاء والإحسان على مواصلة التعليم .

وقال ” نعدكم بأن نكون عند حسن الظن وأن نبذل جهودنا لنكون في طليعة أجيال اليوم ورواد المستقبل من خلال الاستمرار في مشروا التعليم “.